.
.
.
.

حزب تونسي يحمل النهضة مسؤولية تخفيض التصنيف السيادي

الناطق الرسمي باسم التيار الشعبي: الحركة عمدت إلى إرساء منظومة موازية بأمنها واقتصادها، ما خلّف تنامي الاقتصاد الموازي

نشر في: آخر تحديث:

حمّل حزب التيار الشعبي في تونس، المساند لقرارات 25 يوليو، حركة النهضة مسؤولية تخفيض الترقيم السيادي للبلاد من طرف وكالة "موديز"، وذلك على خلفية خياراتها السياسية والاقتصادية طيلة العقد الماضي.

وقال الناطق الرسمي باسم التيار الشعبي، محسن النابتي، إن "النهضة عمدت إلى إرساء منظومة موازية بأمنها واقتصادها، ما خلّف تنامي الاقتصاد الموازي".

كما اتهم النابتي، في تصريح لوسائل إعلام محلية الجمعة، حركة النهضة بـ"تدليس عجز الميزان التجاري منذ 2011".

من B3 إلى Caa1

يذكر أن وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني كانت خفضت الخميس الترقيم السيادي لتونس من B3 إلى Caa1 مع المحافظة على توقعات سلبية.

كذلك خفضت التصنيفات غير المضمونة للبنك المركزي من B3 إلى Caa1.

ليست المرة الأولى

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تخفض "موديز "الترقيم السيادي لتونس، فقد قامت بهذه الخطوة في فبراير الفائت، حيث خفضت الترقيم السيادي لتونس إلى "ب" سلبي 3 مع آفاق سلبية، وفق إذاعة "موزاييك إف إم".

وفي 25 يوليو الماضي، أعلن الرئيس قيس سعيّد تدابير استثنائية من أجل الحد من الأزمة السياسية التي شلت البلاد لأشهر، وجمد أعمال البرلمان وعلق حصانة النواب، كما أقال رئيس الحكومة هشام المشيشي وتولى السلطات التنفيذية، مستنداً إلى الفصل 80 من الدستور.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة