.
.
.
.

ليبيا.. استئناف رحلات إعادة المهاجرين طوعاً لبلادهم

بعد تعليق الرحلات لشهور وبعد حوادث دامية في طرابلس.. طائرة تقل 127 مهاجراً من ليبيا إلى غامبيا

نشر في: آخر تحديث:

تم ترحيل 127 مهاجراً غامبياً كانوا محتجزين في ليبيا إلى بلادهم أمس الخميس، في عملية هي الأولى منذ تعليق برنامج العودة الطوعية انطلاقاً من الأراضي الليبية قبل أشهر، وفق ما أعلنت اليوم الجمعة المنظمة الدولية للهجرة.

وجاء في بيان للمنظمة: "تم تقديم المساعدة إلى 127 مهاجراً من الغامبيين لإعادتهم إلى غامبيا بعدما أُعطي الإذن لبرنامج العودة الطوعية الذي تديره المنظمة الدولية للهجرة باستئناف الرحلات انطلاقاً من ليبيا".

وتعد ليبيا نقطة عبور رئيسية لعشرات الآلاف من المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا والوافدين بغالبيتهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وبعدما غرقت ليبيا في فوضى إثر إطاحة نظام معمر القذافي في العام 2011، أصبحت البلاد محوراً للهجرة والاتجار بالبشر في القارة الإفريقية.

ويتزامن استئناف عمليات العودة الطوعية مع مؤتمر دولي لدعم الاستقرار في ليبيا استضافته طرابلس، حضّت خلاله وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري دي كارلو السلطات الليبية على تسريع عودة المهاجرين المحتجزين في ليبيا إلى بلادهم وعلى الإفراج عن المهاجرين المعتقلين.

من المؤتمر الدولي لدعم استقرار ليبيا الذي انعقد أمس بطرابلس
من المؤتمر الدولي لدعم استقرار ليبيا الذي انعقد أمس بطرابلس

ومنذ أسابيع عدة تواجه طرابلس انتقادات كثيرة تدين المعاملة السيئة التي يلقاها المهاجرون على الأراضي الليبية.

وكانت السلطات الليبية قد أطلقت في مطلع أكتوبر الحالي حملة ضد المهاجرين في العاصمة الليبية أوقعت قتلة وجرحى.

وتم خلال هذه الحملة التي نفّذت تحت شعار مكافحة تجارة المخدرات، توقيف 5000 شخص على الأقل.

وبعد أيام قليلة فر نحو 2000 مهاجر من مركز احتجاز، قُتل ستة منهم برصاص حراس المركز الليبيين، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

فرار مهاجرين من مركز احتجاز بليبيا في 8 أكتوبر
فرار مهاجرين من مركز احتجاز بليبيا في 8 أكتوبر

من جهتها، أشارت وزارة الداخلية الليبية إلى حصول "تدافع" خلال عملية الهروب أدى إلى "مقتل مهاجر غير شرعي وإصابة عدد من المهاجرين وكذلك عدد من أفراد الشرطة".

ومذّاك ينفّذ مئات المهاجرين اعتصاماً أمام المكتب المركزي للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في طرابلس للمطالبة بترحيلهم من ليبيا.

والجمعة رحّبت المفوضية العليا للاجئين بالسماح باستئناف عمليات العودة الطوعية من ليبيا.

إلا أن الموفد الخاص للمفوضية العليا للاجئين لمنطقة المتوسط الوسطى فينسان كوشتيل قال إن هذا الأمر "غير كاف" لأن عدداً محدوداً من الأشخاص سيستفيدون من هذه الرحلات الجوية، في حين أن "أكثر من 1000 مهاجر وطالب لجوء من الأكثر ضعفاً" لهم الأولوية في هذه الرحلات.