.
.
.
.
الأزمة الليبية

البرلمان الليبي: نجاح الانتخابات مرتبط بتفكيك الميليشيات وإخراج المرتزقة

مجلس النواب الليبي يحذر من وقوع البلاد في فراغ دستوري إذا لم تعقد الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

قال البرلمان الليبي، إن نجاح الانتخابات يتطلب تفكيك المجموعات المسلحة وإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد، إلى جانب تحقيق المصالحة الوطنية.

جاء ذلك في بيان إثر اجتماع رئيس لجنة الخارجية بالبرلمان، يوسف العقوري عبر التقنية الافتراضية مع مساعد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ريسدون زينجا.

وجدّد العقوري التزام البرلمان بموعد الانتخابات المقرر يوم 24 ديسمبر المقبل، وحرصه على إنجاحها وعدم وقوع البلاد في فراغ سياسي في حال عدم قبول نتائجها، مشددا على أن البرلمان غير متمسك بالبقاء في السلطة، خاصة بعدما قام بإنجاز قوانين الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وأشار العقوري إلى أن "أزمة ليبيا هي أمنية وليست سياسية"، لافتا إلى أهمية حل الميليشيات المسلحة وإخراج المقاتلين الأجانب من الأراضي لإنجاح الانتخابات إلى جانب ملف المصالحة وحل مشكلة تزوير الأرقام الوطنية، بالإضافة إلى توحيد المؤسسة العسكرية، مؤكدا أنه "بدون حلحلة هذه الملفات، فالأمر سيكون تدويرا للمسألة دون حلول ناجعة للأزمة الليبية".

وتتقدم ليبيا بخطى ثقيلة نحو موعد الانتخابات، حيث أعلنت المفوضية العليا للانتخابات، الخميس، أنها ستفتح باب الترشح للانتخابات البرلمانية والرئاسية يوم الأحد المقبل، بعد قبول البرلمان بتعديل بعض القوانين الانتخابية التي طلبتها، كما أنهت عملية توزيع بطاقات الناخبين على الدوائر الانتخابية.

في الأثناء، لا يزال ملف المرتزقة والقوات الأجنبية يراوح مكانه، دون حلول فعّالة وملموسة على الأرض تنظم عملية سحبهم من الأراضي الليبية، رغم الجهود المبذولة محليا ودوليا، باستثناء التفاهم بين أعضاء اللجنة على خطة وروزنامة تنظم عملية إخراجهم على مراحل، والإعلان عن نوايا حسنة من بعض الدول المعنية بهذا الملف ( تشاد والسودان والنيجر)، مقابل تعنّت تركي ونفي روسي لعلاقتها بمقاتلي مجموعة "فاغنر" المتواجدين في ليبيا.

كما تلقي معضلة الميليشيات المسلّحة بظلالها على المشهد الأمني، خاصة في مدن الغرب الليبي، أين تندلع بين الحين والآخر مواجهات مسلّحة بين مجموعات تتقاتل فيما بينها على مناطق النفوذ ومصادر الثروة.

وملفا المرتزقة الأجانب والميليشيات المسلّحة، يمثلان مصدر قلق كبير ويثيران المخاوف من إمكانية عودة النزاع المسلّح، في صورة عدم قبول بعض الأطراف السياسية بنتائج الانتخابات، إذا ما جرت في موعدها وفي ظروف غير مثالية، وقبل حسم هذه الملفات.