.
.
.
.

فيديو دموي من تونس.. تلميذ يطعن أستاذه بساطور داخل الفصل

نشر في: آخر تحديث:

أثار مقطع فيديو انتشر سريعا على مواقع التواصل الاجتماعي، صوّر مشهدا صادما لآثار اعتداء تلميذ بسكين وساطور على أستاذه داخل الفصل، سخطا كبيرا في تونس من المستوى الذي وصل إليه التعليم بعد تفشي ظاهرة تعنيف التلاميذ لأساتذتهم دون اتخاذ إجراءات رادعة للحد من هذه السلوكيات.

وفي التفاصيل، تعمّد تلميذ يدرس في السنة الأولى من التعليم الثانوي، مساء الاثنين، وفور دخوله إلى الفصل، طعن أستاذ مادة التاريخ والجغرافيا بسكين وضربه بساطور بأحد المعاهد الثانوية بمنطقة الزهراء الواقعة بالضاحية الجنوبية لتونس العاصمة، وتسبّب له بجروح بليغة على مستوى الوجه والرأس والكتف، أحالته مباشرة إلى غرفة العمليات بالمستشفى حيث خضع لعملية جراحية دقيقة.

ويظهر شريط فيديو تم تصويره داخل القسم وفي ساحة المعهد، آثار دماء نزفت بغزارة من الأستاذ، خلال إسعافه من قبل زملائه، وصورا لأدوات الاعتداء المتمثلة في سكين وساطور.

استياء واسع

بدورها، أصدرت وزارة التربية بيانا ندّدت فيه بهذه الحادثة التي خلفت استياء واسعا داخل الأوساط التربوية، وعبّرت من خلاله عن تضامنها المطلق مع الأستاذ المعتدى عليه، مضيفة أنها تعمل بكل الوسائل القانونية لضمان حقوقه المادية والمعنوية، وتعمل على متابعة الحالة الصحية له بشكل دقيق، كما تم توقيف الطفل المعتدي الذي يبلغ من العمر 16 سنة.

في المقابل، دعت النقابة العامة للتعليم الثانوي بتونس، في بيان، كافة المدرّسات والمدرّسين وهياكلهم النقابية إلى الدخول في إضراب احتجاجي حضوري بكافّة المؤسسات التربوية يوم الثلاثاء، في انتظار اتخاذ ما يجب من قرارات نضالية تصعيدية لاحقا.

وحمّلت النقابة، وزارة التربية مسؤولية ما يحدث، بسبب تراخيها وتعاملها اللامبالي بما يحدث بصورة تكاد تكون يوميّة من اعتداءات مادية ومعنوية على المؤسسات التربوية والإطار التربوي العامل بها، داعية كافة السلط المسؤولة إلى التدخل العاجل والناجع واتخاذ التدابير اللازمة من أجل إيقاف هذا النزيف ووضع حد فعلي له.