.
.
.
.

شلل في صفاقس.. و12 سيارة أحرقت بمستودع شرق تونس

نشر في: آخر تحديث:

بعد المواجهات التي اندلعت أمس بين القوات الأمنية وعدد من المحتجين، عم الشلل محافظة صفاقس وسط شرق تونس اليوم الخميس.

فقد أفاد مراسل العربية/الحدث بتوقف شبه كامل لمظاهر الحياة والمرافق العامة في مدينة عقارب بالمحافظة، غداة الإضراب العام، و المواجهات التي اندلعت على خلفية فتح مكب النفايات

فيما أكد الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس مراد تركي، للعربية/الحدث "أن النيابة العمومية فتحت تحقيقا ضد كل من سيكشف عنه البحث حول تكوين مجموعات بهدف التحضير لارتكاب اعتداء على الأشخاص والأملاك وإضرام النار عمدا والسرقة"، وفق تعبيره.

حرق 12 سيارة

أتى ذلك، بعد أن قضى الحريق الذي اندلع ليل الأربعاء الخميس بالمستودع البلدي في مدينة عقارب على عدد من السيّارات المحجوزة، وفق ما أفاد مسؤول بلدي. وقال عضو المجلس البلدي إبراهيم الحفيان في تصريحات صحفية "إن 12 سيّارة بالمستودع احترقت، بعد أن عمد أحد المهربين إلى سرقة سيارته المحجوزة والفرار بها."

من احتجاجات صفاقس في تونس (فرانس برس)
من احتجاجات صفاقس في تونس (فرانس برس)

كما أكد أنه "لولا تدخّل عناصر شرطة البلدية وحارس المستودع لكانت الخسائر أكبر بكثير". ولم يستبعد "أن يكون الشخص الذي عمد إلى تهريب سيارته، وراء إضرام النار".

موجة احتجاجات وغضب

يذكر أن عقارب تشهد منذ بداية الأسبوع الجاري، موجة من الاحتجاجات والغضب والمواجهات بين رافضين لقرار السلطات إعادة فتح مكب نفايات "القنا" ووحدات الأمن، ما أسفر عن وفاة شاب وإيقاف عدد من المحتجين، فيما تمركزت وحدات الجيش بالمنطقة بعد انسحاب الأمن.

وكان هذا المكب أغلق أواخر سبتمبر الفائت، إثر احتجاجات على رمي نفايات كيميائية في الموقع المخصص للنفايات المنزلية، لكن مدينة صفاقس شهدت بعد ذلك تكدسا للنفايات في الشوارع، ما دفع السلطات الاثنين إلى إعادة فتحه، مشعلة غضب المواطنين.

فيما دعا الرئيس التونسي قيس سعيد وزير الداخلية توفيق شرف الدين ورئيسة الحكومة نجلاء بودن في اجتماع معهما يوم الاثنين إلى إيجاد حلول عاجلة للوضع البيئي في صفاقس واصفا إياه "بالكارثي".

كما اتهم أطرافا لم يكشف عنها بـ"محاولة تأجيج الوضع الاجتماعي".

يشار إلى أن صفاقس هي ثاني أكبر مدن تونس التي يتجاوز عدد سكانها مليون نسمة وتتركز فيها عدة مناطق صناعية كبرى.