.
.
.
.
الأزمة الليبية

المرصد السوري: 150 من عناصر مرتزقة موالين لتركيا وصلوا إلى ليبيا

قال المرصد إن عمليات تبديل دفعات المقاتلين من الجنسية السورية في ليبيا مستمرة

نشر في: آخر تحديث:

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، أن دفعة من عناصر فصائل موالية لتركيا تتألف من أكثر من 150 مرتزقا قد وصلت إلى ليبيا عبر تركيا.

وقال المرصد إن عمليات تبديل دفعات المقاتلين من الجنسية السورية في ليبيا مستمرة، رغم تخفيض المرتبات الشهرية بشكل كبير عمّا كانت عليه قبل توقف الحرب بين الأطراف الليبية، والمطالبات الدولية بوقف إرسال المرتزقة إلى ليبيا.

وأشار المرصد إلى أن الحكومة التركية "تواصل العمل على تضليل الرأي العام بما يخص ملف المرتزقة السوريين على الأراضي الليبية، ووجوب خروجهم من ليبيا في ظل التوافق الليبي - الليبي والمطالبات الدولية المستمرة بخروج جميع القوات الأجنبية من هناك، لاسيما مع اقتراب الانتخابات الليبية".

وكان المجلس الرئاسي الليبي قد رحب الأسبوع الماضي بمشاورات ونتائج مؤتمر باريس التي أقرتها الدول المشاركة، مشدداً على ضرورة إجراء الانتخابات بشكل شفاف ونزيه، وعلى ضرورة خروج جميع المرتزقة من الأراضي الليبية.

وأشاد المجلس بجهود ونتائج أعمال اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) وخطواتها في وضع خطة شاملة لانسحاب كامل لجميع المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية.

وقبلها، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في ختام مؤتمر دولي حول ليبيا في باريس الأسبوع الماضي إن المرتزقة سيغادرون ليبيا خلال الأسابيع المقبلة، مؤكداً أن على تركيا وروسيا أن تسحبا المرتزقة من ليبيا "بدون تأخير" لأن وجودهم "يهدد الاستقرار والأمن في البلاد والمنطقة برمتها".

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي إن "خطوة أولى تم القيام بها عبر سحب 300 من المرتزقة"، لكنه أوضح أن "هذا الأمر ليس سوى بداية.. على تركيا وروسيا أيضا أن تسحبا مرتزقتهما وقواتهما العسكرية بدون تأخير لأن وجودهم يهدد الاستقرار والأمن في البلاد والمنطقة برمتها".