.
.
.
.

روسيا عن سيف الإسلام: لا يمكن التمييز بين المرشحين

نشر في: آخر تحديث:

فيما لا يزال وضع سيف الإسلام القانوني غامضا لجهة استبعاده نهائيا أم لا من الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها الشهر المقبل في ليبيا، أعربت روسيا عن قلقها من استبعاد بعض الأسماء البارزة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في بيان نشر على موقع الوزارة مساء أمس الجمعة، إنه "من المثير للاهتمام استبعاد عدد من الناشطين البارزين في البلاد من قائمة المرشحين في الانتخابات لمنصب الدولة الأعلى في ليبيا، من بينهم نجل القذافي الذي يحصد حسب استطلاعات الرأي العام شعبية متزايدة".

"حرمان الليبيين"

كما اعتبرت أن هذا "التمييز يثير بعض القلق، لأننا دعونا دائما إلى منح حقوق متساوية في المشاركة في العملية الانتخابية للممثلين عن كل الدوائر الاجتماعية السياسية في البلاد".

إلى ذلك، أشارت إلى أن موسكو تعتبر أنه لا يمكن حرمان الشعب الليبي من حق انتخاب أي شخص يعتبره الأكثر استحقاقا لتولي المناصب الأعلى في أجهزة السلطة المستقبلية، والتي ستتمثل مهمتها في ضمان وحدة ليبيا.

سيف الإسلام القذافي (أرشيفية- رويترز)
سيف الإسلام القذافي (أرشيفية- رويترز)

يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات كانت أعلنت يوم الأربعاء، استبعاد نجل العقيد الراحل معمر القذافي من السباق، في قرار أولي قابل للطعن، مستندة إلى المادة 10 من قانون الانتخاب التي تتطلب ألا يكون قد صدر بحق المرشح أي حكم قضائي نهائي.

فيما أعلنت قائمة المرشحين للاستحقاق الرئاسي، ضمت 73 شخصا بينهم قائد "الجيش الوطني" خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة.

إلا أن الفريق القانوني للقذافي أوضح لاحقا أن أي قرار "نهائي" لم يصدر بحق موكلهم، مؤكدا أنه سيتقدم بطعن في القرار أمام المحكمة في سبها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة