.
.
.
.
الأزمة الليبية

ليبيا.. قبول طعن باشاغا على ترشح الدبيبة في الانتخابات الرئاسية

لجنة الطعون الابتدائية بمحكمة استئناف طرابلس قبلت الطعن وألغت قرار مفوضية الانتخابات بشأن قبول ترشح الدبيبة

نشر في: آخر تحديث:

أفادت منصة "فواصل" الإخبارية الأحد، بقبول طعن وزير الداخلية في حكومة الوفاق السابقة فتحي باشاغا على ترشح رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة في الانتخابات الرئاسية الليبية المقررة الشهر القادم.

قبول الطعن ضد ترشح الدبيبة
قبول الطعن ضد ترشح الدبيبة

وقالت المنصة إن لجنة الطعون الابتدائية بمحكمة استئناف طرابلس قبلت الطعن وألغت قرار مفوضية الانتخابات بشأن قبول ترشح الدبيبة.

وهذا القرار الذي يستبعد الدبيبة من السباق الانتخابي ليس نافذا، حيث يحق له استئناف هذا القرار خلال 24 ساعة من تاريخ صدوره أمام اللجان الاستئنافية، التي تتولى بدورها النظر في الاستئنافات المقدمة خلال 3 أيام من صدور الحكم، ويكون حكمها باتا وعلى مفوضية الانتخابات تنفيذه.

وفي 21 نوفمبر، قدّم الدبيبة أوراقه مرشحاً نفسه رسمياً للانتخابات الرئاسية الليبية، بعد تلميحه باللجوء إلى القضاء للطعن في المادة 12 من قانون الانتخابات الرئاسية التي تقصيه عن الترشح. وتنص المادة 12 على ضرورة تخلي كل من يرغب في الترشح عن مهامه قبل 3 أشهر من موعد الانتخابات.

ووصف الدبيبة لحظة الترشح بأنها "تاريخية فارقة في عمر ليبيا"، قائلاً: "أستشعر حجم المسؤولية الكبرى لاستمرار البناء، وأقدم ملف ترشحي في الانتخابات الرئاسية القادمة".

كذلك دعا الشعب الليبي ألا يفقد الأمل في ظل الظروف "الملتبسة والصعبة" التي صاحبت مشوار الانتخابات، مؤكداً أن ليبيا لن تكون إلا "موحدة آمنة ذات سيادة".

وطعن مرشحون كثر في ترشح الدبيبة، من بينهم باشاغا والمرشحان عارف النايض عثمان عبد الجليل.

والدبيبة هو أحد أبرز خصوم المرشح فتحي باشاغا، حيث يحظى بشعبية أكبر منه في مدينته مصراتة وكذلك في منطقة الغرب الليبي، اكتسبها منذ توليه منصب رئيس الحكومة، بسبب برامج التمويل التي أطلقها واستفاد منها الجميع.

ومنذ إغلاق باب الترشح للانتخابات الرئاسية، اندلعت معركة قانونية في ليبيا، بين معسكري الشرق والغرب الليبي وتيار النظام السابق، الذين دخلوا في سباق على الطعون ضد بعضهم بعضا أمام القضاء، قبل الدخول في المعركة الرئاسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة