خاص

ليبيا.. محكمة سبها تقضي بعودة سيف الإسلام القذافي للسباق الانتخابي

الفريق القانوني لنجل القذافي: لا نتوقع استئنافاً من مفوضية الانتخابات بشأن عودة سيف الإسلام للسباق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قضت محكمة الاستئناف بمحكمة سبها بإعادة المرشح سيف الإسلام القذافي إلى السباق الانتخابي الرئاسي، بعد النظر في الطعن الذي تقدم به ضد قرار المفوضية العليا للانتخابات استبعاده من القائمة الأولية للمرشحين.

ووجّه سيف الإسلام القذافي "كل الشكر والتقدير" لقضاة ليبيا الذين قال إنهم "غامروا بأنفسهم في سبيل كلمة الحق". وأضاف عبر "تويتر": "نهدي هذا النصر لكل الشعب الليبي".

في سياق متصل، نقلت الصحيفة عن خالد الزايدي محامي سيف الإسلام القذاقي قوله، إن المحكمة حكمت بالقبول شكلا في طعن موكله على قرار استبعاده من الانتخابات، مضيفا أنها ألزمت المفوضية العليا للانتخابات بإدراج اسمه ضمن القوائم النهائية للمترشحين. وتابع أن قرار المحكمة "انتصار للعدالة وإرادة الشعب الليبي".

وفي تصريحات لاحقة لمنصة "فواصل" الليبية، قال الزايدي إن الحكم يؤكد أن "موقف سيف الإسلام سليم قانونياً". وأضاف: "لا نتوقع أن تقوم مفوضية الانتخابات بالاستئناف على الحكم"، معتبراً أنه "ليس من المصلحة العامة أن يعاند أحد أو يستأنف الحكم الصادر لصالح سيف الإسلام اليوم".

وإثر حكم المحكمة لصالح سيف الإسلام القذافي وقراره بإعادته إلى السباق الانتخابي، عمت الفرحة بين أنصاره الذين تجمعوا منذ صباح اليوم الخميس أمام المحكمة في انتظار حكم المحكمة، رافعين صوره.

يأتي ذلك عقب جلسة النظر في مطلب الطعن الذي تقدم به نجل القذافي ضد قرار استبعاده من السباق الرئاسي بعد اكتمال الهيئة القضائية، وذلك بعد تعثرها لعدة أيام، بسبب قيام مسلحين بتطويق مبنى المحكمة واعتذار القضاة عن حضورها.

وأودع محامي سيف الإسلام القذافي الأوراق والمستندات اللازمة لموكله، التي تثبت قانونية ترشحه إلى لجنة الطعون المجتمعة داخل المحكمة.

من داخل محكمة سبها
من داخل محكمة سبها

وخارج المبنى، تجمع العشرات من أنصار سيف الإسلام القذافي، في انتظار قرار المحكمة الذي سيحدد مصير مرشحهم من عدمه، والذي من المتوقع أن يصدر اليوم.

وكان مراسل العربية في ليبيا قد أفاد نقلاً عن مصادر مقربة من محكمة سبها في جنوب ليبيا عن قبول المحكمة استئناف طعن سيف الإسلام القذافي حول قرار استبعاده من الانتخابات الليبية وعودته للسباق الرئاسي مرة أخرى.

وقال عضو الفريق السياسي لسيف الإسلام القذافي، محمد القيلوشي في تصريح للعربية.نت، إن الأخير لا يزال ينتظر البت في الطعن الذي تقدم به إلى محكمة سبها ضد قرار استبعاده من انتخابات الرئاسة، بعد اعتذار الهيئة القضائية عن النظر في طلبه.

وقبل يومين من غلق مرحلة الطعون الانتخابية والإعلان عن القائمة النهائية للمترشحين الذين سيتنافسون على منصب رئيس ليبيا القادم، لا يزال مصير ترشح سيف الإسلام القذافي غامضا وغير واضح، بينما يستمر أنصاره في الاعتصام أمام مبنى محكمة سبها، للمطالبة بحسم الطعن الذي تقدم به.

وقال المحامي خالد الغويل، أحد أعضاء فريق الدفاع عن سيف الإسلام القذافي، أن هناك احتمالا ومحاولات لعقد جلسة النظر في الطعن، اليوم الخميس، في محكمة سبها.

ومساء أمس الأربعاء، طالب سيف الإسلام القذافي، مفوضية الانتخابات، والمجلس الأعلى للقضاء ووزارة العدل بحكومة الوحدة الوطنية بالتدخل، لوضع حد لما وصفه بالعبث الذي يستهدف المس بحقوق الشعب الليبي السياسية خاصة حقه في الانتخابات، وحماية حصن القضاء الليبي ومنع التدخل في أحكامه أو التأثير في أعضاء هيئاته، باعتباره الشريك الضامن لنجاح هذا الاستحقاق المهم.

ودعا القذافي الابن، في بيان عبر محاميه خالد الزايدي، مفوضية الانتخابات، إلى ضرورة مراعاة "الظروف القسرية والقاهرة، وإعادة ترتيب جدولها الزمني المتعلق بإعلان القائمة النهائية للمترشحين، وتمديد الزمن المحدد لاستقبال الأحكام من القضاء وعدم تجاهلها".

وشدد على تمسكه بممارسة حقه في الترشح والمشاركة في هذا الاستحقاق دون منع أو تشويش يمكن أن يؤدي إلى عدم الثقة في نتائج هذه المحطة الانتخابية والتشكيك في قدرتها على المساهمة العامة في وصول البلاد إلى السلام والاستقرار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة