فيديو من أقرب نقطة لريان.. وعملية الإنقاذ ممتدة لساعات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

فيما يدخل الطفل المغربي ريان أورام يومه الخامس دون طعام أو شراب في ظلمات البئر السحيقة، تتواصل جهود إنقاذه بدخول المزيد من عناصر الإنقاذ إلى النفق قرب موقع الصغير، لكن وقوع انهيارات جزئية أثارت المخاوف، وفق ما أفاد مراسل العربية والحدث.

وحصلت "العربية" على مقطع حصري لعملية الحفر اليدوي من داخل النفق الأفقي بمنطقة عمليات إنقاذ ابن الخمس سنوات، فيما لم يعرف حتى الآن الوقت المتبقي لإخراجه.

ساعات أخرى

ومن موقع الحادث، أعلن مسؤول محلي ألا جديد بخصوص الحالة الصحية لريان، معرباً عن أمله أن تحمل الساعات القامة بشرى خير ويخرج الطفل من البئر حيا.

كما أضاف أن المرحلة الثانية من عملية الإنقاذ تسير على قدم وساق، مؤكدا أن عملية الحفر لإنقاذ ريان شارفت على نهايتها.

فبعد عملية الحفر العمودي والأفقي والتي تشكل من خلالها مثلث تحت مستوى المكان الذي يوجد فيه الطفل بمقدار مترين. قال رئيس فرق الإنقاذ المغربية إنه جار العمل على تركيب 3 أنابيب معدنية لمد نفق أفقي يمكن فرق الإنقاذ من الوصول للطفل ريان.

استقدام أنابيب أكبر

كما أفاد مراسلنا أن السلطات المغربية استقدمت أنابيب أكبر من الموجودة في موقع سقوط الصغير، مشيراً إلى أن فرق الإنقاذ تعمل في عمق الحفرة لتجهيز النفق الأفقي للوصول لموقع ريان في البئر.

كذلك، أضاف أن الوجود الكثيف للمتفرجين حول البئر قد يعرض عمليات الإنقاذ للخطر، لافتاً إلى أن لا جدول زمنياً لإخراج الطفل من البئر وفرق الإنقاذ تضع سلامته كأولوية.

ودخلت عملية الإنقاذ، مساء اليوم الجمعة في أخطر مراحلها، بحسب ما أكد رئيس فرق الإنقاذ على الأرض في منطقة اغران القريبة من مدينة شفشاون شمال المغرب.

مرحلة نهائية

كما شدد على أن عمليات الإنقاذ دخلت مرحلة حساسة جدا ونهائية. وأوضح أن لدى فريق البحث مخاوف عدة من حدوث انهيارات للتربة قد تعيق عملية الإنقاذ.

من جهته، أكد الهلال الأحمر مجدداً أنه يواصل تقديم الأكسجين باستمرار للصغير العالق في البئر الجافة منذ مساء الثلاثاء.

بدوره، أوضح مراسل العربية في وقت سابق، أن 3 أنابيب معدنية وضعت من أجل مد نفق أفقي للوصول إلى الصغير.

وقال إن الحماية المدنية ستفتح حفرة أفقية في الحفرة الموازية لموقع الطفل ريان، مشيراً إلى أنه سيتم البدء في عملية حفر يدوية لفتح الحفرة.

مخاوف من سقوط الأمطار

كما، أضاف أن السلطات تسعى لتسريع عملية الحفر تخوفاً من تساقط الأمطار. وأوضح أن السلطات ستغلف البئر الذي يوجد به الطفل ريان بأنابيب معدنية سميكة، لافتاً إلى وجود قلق من حدوث انجرافات للتربة إذا تساقطت الأمطار في الموقع.

كذلك أكد أن الاتجاه هو وضع أنبوب عمودي معدني لحماية الطفل وأنبوب معدني أفقي لإخراج الطفل، والعمل على تشكيل حرف L بخطين اثنين من الأنابيب المعدنية السميكة.

كما أشار إلى أن جرافة كبيرة واحدة تواصل الاشتغال فيما 5 جرافات متوقفة حالياً.

مخاطر من انجراف التربة

يذكر أن جهود فرق الإنقاذ لانتشال الصغير كانت واجهت في وقت سابق انجرافا بسيطا للتربة، على الرغم من مشاركة خبراء ميدانيين مختصين فيها، بحسب ما أوضح مراسل العربية.

ويسعى المنقذون للنفاذ من هذا النفق الموازي لإنقاذ الطفل العالق في البئر الجافة التي يصل عمقها إلى 32 مترا.

يشار إلى أن ابن الخمس سنوات كان سقط بشكل عرضي ليل الثلاثاء في هذه البئر الضيقة جدا، والتي يصعب النزول فيها.

فيما أثارت قصته اهتماماً واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي، وترقباً كبيراً لعمليات الإنقاذ، إذ تصدر وسم "أنقذوا ريان" قائمة المواضيع الأكثر تداولاً في المغرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة