الأزمة الليبية

ليبيا.. الدبيبة يتمسك بالسلطة ويستعين بالصادق الغرياني

رئيس الحكومة المنتهية صلاحياته يعرف مدى قدرة الغرياني على تحريك الجماعات الإرهابية والمتطرفين وقادة الميليشيات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أثار لقاء رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها عبد الحميد الدبيبة مع مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني، جدلاً في الشارع الليبي، حيث تعمد الغرياني الهجوم على المؤسسات الليبية، بينما أكد سياسيون أن الدبيبة يسعى للحصول على دعم الغرياني نظراً لنفوذه على الجماعات الإرهابية والمتطرفين في البلاد.

صادق الغرياني
صادق الغرياني

واعتبروا أن استعانة الدبيبة بالغرياني رغم عدم الوفاق بينهما في السابق، دليل على تشبثه بالسلطة وعلمه بمدى قدرة الغرياني على تحريك الجماعات الإرهابية والمتطرفين وقادة الميليشيات.

محاولات الدبيبة لإعادة عقارب الساعة إلى ما قبل منح الثقة لخلفه فتحي باشاغا، تضاعفت بعد سعي أطراف إقليمية ودولية لحل الأزمة الليبية عبر ضمان عدم اللجوء للسلاح وتحييد الميليشيات وإبعادها عن العمل السياسي.

مبادرات أكدت مصادر العربية أن الدبيبة رفضها رغم ما تحتويه من تعهدات على عدم إقصائه في المستقبل.

تخوفات من عودة الاحتكام للسلاح ما زالت تفرض نفسها على المشهد، في ظل تشبث الدبيبة بالسلطة، وتباين بين الأطراف الفاعلة على الساحة، وغياب توافق إقليمي ودولي على أولويات الحل السياسي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة