المغرب وإسبانيا.. تعزيز خارطة الطريق الجديدة للعلاقات الثنائية

بيان إسباني - مغربي مشترك ذكر أنهما سيستأنفان حركة السفر البحري على الفور

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

ترأّس الملك المغربي محمد السادس ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز Pedro Sánchez في الرباط، اجتماعاً يهدف إلى تعزيز المرحلة الجديدة للعلاقات الثنائية المغربية - الإسبانية، بالإضافة إلى تحديد الأولويات للاجتماع المقبل الرفيع المستوى، والمقرّر عقده قبل نهاية السنة الجارية.

رئيسا وزراء المغرب واسبانيا
رئيسا وزراء المغرب واسبانيا

كما سيدشّن البلدان بناء مرحلة جديدة غير مسبوقة في علاقاتهما الثنائية تستند إلى مبادئ الشفافية والحوار الدائم واحترام وتنفيذ الالتزامات والاتفاقات الموقّعة بين الطرفين.

وذكر بيان إسباني - مغربي مشترك أنهما سيستأنفان حركة السفر البحري على الفور.

ويعبر حوالي ثلاثة ملايين مغربي من أوروبا إلى المغرب خلال الصيف، باستخدام الموانئ الإسبانية في الغالب. واستبعد المغرب الموانئ الإسبانية خلال العامين الماضيين متذرعا بمخاوف متعلقة بكوفيد.

واتفق البلدان أيضا على استئناف حركة الركاب والبضائع العادية من خلال المعابر البحرية والبرية.

وسيوفر هذا الإجراء شريان حياة للاقتصادات المتداعية في جيبي سبتة ومليلية الإسبانيين، اللذين يعتمدان إلى حد بعيد على التجارة مع المغرب.

كما اتفق البلدان على العمل على ترسيم الحدود في مياه الأطلسي، بالإضافة إلى إدارة المجال الجوي وتعزيز التعاون في مجالات الهجرة والاقتصاد والطاقة والصناعة والثقافة.

كان المغرب قد أعلن أنه سيبدأ هذا الشهر في استيراد الغاز باستخدام محطات الغاز الطبيعي المسال الإسبانية من خلال إعادة تنشيط خط أنابيب متوقف عن العمل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة