بعد هجوم أم الأرانب.. باشاغا "سنجفف منابع الإرهاب بليبيا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

في ظل حالة الانقسام ووجود حكومتين في ليبيا، دان رئيس الحكومة المكلفة من البرلمان فتحي باشاغا، اليوم الثلاثاء، هجوما بسيارة مفخخة استهدف معسكرا للجيش الوطني بجنوب البلاد أمس، واصفا إياه بالإرهابي.

وقال باشاغا عبر حسابه على تويتر "تجدد الحكومة التزامها باتخاذ كافة التدابير لإيجاد حلول جذرية للأزمة الأمنية الراهنة، ومحاربة الإرهاب وتجفيف منابعه والتصدي لمصادر تمويله وفق استراتيجية متطورة بالتعاون مع المجتمع الدولي".

مطالبات بخطوات جادة

فيما طالبت الحكومة المكلفة، المجتمع الدولي بتقديم الدعم اللازم للحكومة واتخاذ خطوات جادة في دعم وبناء المؤسسات الأمنية والعسكرية خاصة بالعتاد والتدريب والخبرة، حتى تتمكن من بسط سيطرتها وسيادتها التامة على كامل أراضيها، واستلام مقراتها ومؤسساتها في مدينة طرابلس.

وكان معسكران للجيش الليبي في منطقة أم الأرانب جنوب البلاد تعرضا أمس لهجوم بسيارة مفخخة.

استهداف دورية عسكرية

أتى هذا الهجوم بعد ساعات من استهداف دورية عسكرية في سبها من قبل مجهولين، ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة آخر.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أن أصابع الاتهام عادة تشير إلى تنظيم داعش، الذي غالبا ما يتبنى مثل هذه العمليات.

يذكر أن سبها والمدن المجاورة لها شهدت أعمال عنف وهجمات إرهابية وتفجيرات طيلة السنوات الماضية.

كما تعرضت تلك المدن لضربات جوية أميركية استهدفت عادة قادة وفلول عناصر التنظيمات "الإرهابية" التي تنشط في المناطق الصحراوية القريبة منها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة