.
.
.
.
راشد الغنوشي

تونس.. التحقيق مع الغنوشي بتهمة التحريض على قوات الأمن

تعود هذه القضية إلى شهر فبراير الماضي، عندما استخدم رئيس حركة النهضة كلمة "طاغوت" لوصف قوات الأمن خلال تأبين فرحات لعبار

نشر في: آخر تحديث:

يخضع رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، اليوم الأربعاء، للاستجواب والتحقيق أمام الشرطة بتهمة التحريض على الأمنيين والإساءة لهم وإلى أجهزة الدولة بعد وصفهم بـ"الطاغوت".

وتعود هذه القضية إلى شهر فبراير الماضي، عندما استخدم الغنوشي كلمة "طاغوت" لوصف قوات الأمن، خلال تأبين عضو مجلس الشورى في حركة "النهضة" فرحات لعبار.

الشرطة التونسية (أرشيفية)
الشرطة التونسية (أرشيفية)

وقال حينها الغنوشي إنه "كان لا يخشى حاكماً ولا طاغوتاً"، في التصريحات التي عرضته لموجة انتقادات كبيرة، وأثارت موجة استياء واسعة بين التونسيين الذين أكدوا أنها تعبر عن الفكر الحقيقي لحركة النهضة وقياداتها.

وزعمت حركة النهضة في بيان اليوم الأربعاء، أن ما يحصل لرئيسها راشد الغنوشي من محاكمات، هو "استهداف لرموز السياسيين المعارضين للانقلاب وترهيبهم"، بحسب زعمها.

ويأتي استجواب الغنوشي، بعد أسبوعين من مثوله أمام القضاء بشبهة تبييض الأموال تتعلق بتحويلات مالية مشبوهة من الخارج لجمعية خيرية تحمل اسم "نماء تونس".

الغنوشي عند وصوله إلى شرطة مكافحة الارهاب في ابريل الماضي للاستماع لشهادته
الغنوشي عند وصوله إلى شرطة مكافحة الارهاب في ابريل الماضي للاستماع لشهادته

وكات السلطات التونسية قد أعلنت في وقت سابق أن قضاء مكافحة الإرهاب أمر بتجميد الأرصدة المالية والحسابات المصرفية لـ10 شخصيات، من بينها الغنوشي ورئيس الحكومة الأسبق والقيادي في حركة النهضة حمادي الجبالي.

كما أصدر القضاء التونسي منذ نهاية شهر يونيو الماضي قراراً بمنع سفر الغنوشي في إطار التحقيق في قضية الاغتيالات السياسية للمعارضين السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي في 2013، والتي يُتهم فيها الجهاز السرّي لحركة النهضة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة