أزمة المهاجرين

بدون ماء وغذاء ووقود.. سودانيون يلقون حتفهم في صحراء ليبيا

المهاجرون كانوا في طريقهم من السودان إلى ليبيا عندما تعطلت سيارتهم في الصحراء الليبية بسبب نقص الوقود

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت السلطات الليبية، اليوم السبت، العثور على جثث ما لا يقل عن 15 مهاجراً في الصحراء على الحدود مع السودان، في أحدث مأساة لمهاجرين يسعون إلى حياة أفضل في أوروبا، عبر رحلات محفوفة بالمخاطر.

وقال جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في مدينة الكفرة، جنوب شرقي البلاد، إن المهاجرين كانوا في طريقهم من السودان إلى ليبيا عندما تعطلت سيارتهم بسبب نقص الوقود.

جثة أحد المهاجرين المتوفين
جثة أحد المهاجرين المتوفين

وقال الجهاز إن تسعة مهاجرين آخرين نجوا بينما لا يزال اثنان في عداد المفقودين في الصحراء. وكان من بين المهاجرين نساء وأطفال لكنه لم يذكر عددهم. كما لم يكشف عن أسباب وفاة المهاجرين، لكنه أشار إلى أنهم لم يكن لديهم ما يكفي من الطعام والماء.

وقال الجهاز إن المهاجرين جميعهم سودانيون كانوا يحاولون على الأرجح الوصول إلى غرب ليبيا في محاولة لركوب قوارب التهريب إلى أوروبا.

جثة أحد المهاجرين المتوفين
جثة أحد المهاجرين المتوفين

ونشر الجهاز صوراً على فيسبوك تظهر جثثاً قيل إنها للمهاجرين الذين دفنوا فيما بعد في الصحراء.

وهذه المأساة هي الأحدث في صحراء ليبيا المترامية الأطراف. ففي يونيو الماضي، قالت السلطات في الكفرة إنها عثرت على جثث 20 مهاجراً ماتوا عطشاً في الصحراء بعد تعطل سيارتهم بالقرب من الحدود مع تشاد.

وبرزت ليبيا في السنوات الأخيرة كنقطة عبور رئيسية للمهاجرين الفارين من الحرب والفقر في إفريقيا والشرق الأوسط. وغرقت الدولة الغنية بالنفط في الفوضى عقب الانتفاضة التي دعمها الناتو والتي أطاحت بالزعيم معمر القذافي وأدت إلى مقتله عام 2011.

جثة أحد المهاجرين المتوفين
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.