الأضخم من نوعها.. تونس تضبط دفعة أسلحة عند حدود ليبيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت السلطات الأمنية التونسية، الخميس، ضبط كميات كبيرة من الأسلحة الحربية وعدد من مخازن الذخيرة، في مدينة بنقردان الواقعة جنوب البلاد، قرب الحدود مع ليبيا، يعتقد أنّها كانت موجهة للجماعات الإرهابية.

في التفاصيل، أعلنت وزارة الداخلية التونسية في بيان، أن وحدات إدارتي مكافحة الإرهاب والوحدة المختصة للحرس الوطني، تمكنت فجر اليوم الخميس، في عملية استباقية من ضبط كمية كبيرة من الأسلحة الحربية والذخيرة، حيث تم حجز 11 بندقية نوع كلاشينكوف، و14 مخزن للذخيرة و 4400 إطلاقة عيار 7.62.

الأضخم من نوعها

وأضافت الوزارة أن هذه العملية جاءت بعد الكشف عن ارتباط شخصين بعمليات تهريب أسلحة لصالح تنظيمات إرهابية.

وتعتبر كمية الأسلحة المحتجزة، هي الأضخم التي يتم العثور عليها في مدينة بنقردان، منذ فشل الهجوم الذي تعرضت له من قبل تنظيم داعش في مارس/آذار من عام 2016، والذي انتهى بمقتل 55 إرهابيا تسللوا من ليبيا واعتقال عشرات آخرين، ووفاة 13 من قوات الأمن و7 مدنيين.

أقرب نقطة للحدود الليبية

كما أن حجز هذا الكمّ الهائل من الأسلحة، يلقي الضوء على المخاطر الأمنية والتهديدات الإرهابية التي تواجه تونس على الحدود.

ويسلط الضوء أيضاً على مدى الفاعلية والجاهزية التي تعمل عليها قوات الأمن، والتي تجلّت بإحباط معظم خطط الجماعات الإرهابية خلال الأشهر والسنوات الماضية، وتمكت من تفكيك عشرات الخلايا الإرهابية داخل المدن، وفق مراقبين.

يشار إلى أن مدينة بنقردان تعدّ أقرب نقطة للحدود الليبية، فهي تبعد 32 كيلومترا فقط على المعبر الحدودي راس جدير الذي يعد شريان الحياة للتجار والمسافرين من البلدين، وتعيش على التهريب من ليبيا الذي يتم أمام أعين السلطات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.