قرب الحدود مع الجزائر.. تونس تصفي 3 إرهابيين من داعش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت وزارة الدفاع التونسية، تصفية 3 إرهابيين من تنظيم "داعش"، في جبال السلوم التابعة لمحافظة القصرين، وسط غرب البلاد، على الحدود مع الجزائر.

وقالت الوزارة، في بيان، اليوم الجمعة، إن الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم خلال عملية مشتركة بين وحدات الجيش والحرس والأمن الوطنيين، تابعين لتنظيم "جند الخلافة" الموالي لداعش، مضيفة أن العمليات لا تزال جارية لتعقبّ ما تبقّى من العناصر الإرهابية التابعة لهذا التنظيم.

ولم تكشف السلطات التونسية حتى الآن، عن هوية الإرهابيين الذين تمت تصفيتهم، ولا أعداد العناصر الذين لا تزال تلاحقهم.

أسلحة في بنقردان

تأتي هذه العملية، بعد يوم واحد، من حجز قوات الأمن، كميات هامة من الأسلحة الحربية وعدد من مخازن الذخيرة، في مدينة بنقردان الواقعة جنوب البلاد، كانت موجهة للتظيمات الإرهابية.

وتعد الجبال الغربية لتونس الرابطة بين محافظات القصرين والكاف مرورا بجندوبة والواقعة على الحدود مع الجزائر، أبرز الأماكن التي تتحصن داخلها الجماعات المسلحة منذ 2012، وتتخذها كتائب إرهابية مثل "جند الخلافة" و"عقبة بن نافع" التابع لتنظيم القاعدة، قواعد لتحضير هجماتها.

فخلال السنوات الماضية، كانت هذه الجبال مسرحاً لعمليات إرهابية دامية نفذتها الجماعات المسلحة ضد قوات الشرطة والجيش.

فيما تعتبر حادثة مقتل 15 جندياً وجرح 20 آخرين خلال مواجهات مع إرهابيين بجبل الشعانبي بمحافظة القصرين في شهر رمضان عام 2014، الأسوأ في تونس، وجاءت بعد عام فقط من مقتل 8 جنود في كمين استهدف دورية للجيش بالمكان نفسه.

وغالبا ما تجري قوات الأمن التونسية عمليات تمشيط في تلك الجبال، لتعقّب الإرهابيين، وقد نجحت إلى حدّ بعيد في إضعاف قدرتهم على شن هجمات إرهابية، بعد القضاء على أغلب وأبرز قادتهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.