"تسفير المقاتلين".. توقيف مسؤول جديد في تونس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

لا تزال تداعيات التحقيق مع رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، ونائبه علي العريض وآخرين في قضية تسفير آلاف الشباب التونسيين للقتال في مناطق النزاع من سوريا إلى العراق فليبيا وغيرها، مستمرة.

فبعدما بدأت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في تونس، التحقيق مع الموقوفين في القضية، أصدرت السلطات مذكرة توقيف بحق الرئيس السابق لفرقة حماية الطائرات بمطار قرطاج الكريم العبيدي، وذلك وفقا لما نقلته وسائل إعلام محلية تونسية.

الغنوشي أمام القضاء

وأضافت المعلومات أن توقيف الكريم العبيدي جاء بعد بدء التحقيقات بالقضية ذاتها.

وباشرت النيابة الاستماع إلى نائب رئيس حركة النهضة ووزير الداخلية الأسبق علي العريض، ورجل الأعمال والنائب السابق بالبرلمان عن الحركة محمد فريخة، في انتظار مثول رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي والقيادي بالحركة الحبيب اللوز وبقية المتهمين.

يأتي ذلك بعد أن قررت شرطة مكافحة الإرهاب اعتقال العريض وإحالته للنيابة العامة، بعد استجوابه في ملفات لها علاقة بفترة توليه وزارة الداخلية، وهي الفترة التي شهدت فيها البلاد تنامياً في أعداد المتطرفين وهجمات إرهابية أودت بحياة العشرات من الجنود والأمنيين، وتم فيها اغتيال المعارضين السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

كما أوقفت رجل الأعمال محمد فريخة لوجود شبهة في تورط شركة "سيفاكس أيرلاينز" التي يمتلكها في تسفير الشباب التونسيين إلى تركيا قبل وصولهم إلى العراق وسوريا للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية.

تحقيق واسع

وفي إطار التحقيقات المستمرة في هذه القضية، قررت النيابة العامة إحالة الغنوشي على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، بعد جلسة استجواب استمرت لعدة ساعات.

يذكر أن القضاء كان بدأ منذ أسابيع تحقيقاً واسعاً في ملف تسفير الشباب إلى بؤر التوتر للالتحاق بالمجموعات الإرهابية، شمل 126 شخصاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة