البرلمان الليبي يحذر: لا يمكن لحكومة الدبيبة الاستمرار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

وسط حالة الانقسام والتوتر التي تعيشها ليبيا منذ أشهر، حذر رئيس مجلس النواب عقيلة صالح من استمرار حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة في السلطة.

وقال في كلمة صوتية ألقاها خلال اجتماعه مع أعيان المنطقة الجنوبية، ليل الأربعاء/ الخميس، إن حكومة الدبيبة فشلت في إنجاز المهام التي انتخبت من أجلها في مدينة جنيف السويسرية شهر فبراير عام 2019، وهي توحيد المؤسسات وتوفير حاجيات المواطنين وإجراء الانتخابات والمصالحة الوطنية، وتمسكت بالبقاء في السلطة رغم انتهاء مدتها القانونية والمحددة بتاريخ 24 ديسمبر 2021 وسحب البرلمان الثقة منها.

كما اعتبر أن عمل الحكومة من العاصمة لا يمكن أن يكون إلا بطريقتين، إما بالقوة المسلحة، وهو ما يرفضه أو بالاتفاق مع المجموعات المسلحة في المنطقة الغربية.

"غرضه الفوضى"

وأضاف أن عمل الحكومة في طرابلس "غرضه الفوضى". واعتبر أن البرلمان مارس صلاحياته بتكليف حكومة جديدة باتفاق سياسي بين البرلمان والمجلس الأعلى للدولة، برئاسة فتحي باشاغا، مضيفاً أن الدول التي لا تريد استقرار ليبيا تمسكت بأن يكون عمل هذه الحكومة من العاصمة.

كذلك أكد أن مجلس النواب "لم يعرقل الانتخابات أبدا"، بل أصدر قوانين انتخاب السلطة التشريعية وانتخاب الرئيس.

الدبيبة والمشري
الدبيبة والمشري

وقال "اتفقنا على اجتماع لجنة مشتركة من 12 نائبا (برلمانيا) و12 عضوا بمجلس الدولة لحل بعض المواد التي عليها خلاف وهي حوالي ست مواد".

ميليشيات الدبيبة

وكان المجلس الأعلى للدولة في ليبيا اتهم قبل أيام ميليشيات تابعة لحكومة الدبيبة بمنع أعضائها من عقد جلسة مخصصة لبحث المناصب السيادية والسلطة التنفيذية.

فتحي باشاغا (أ ف ب)
فتحي باشاغا (أ ف ب)

يذكر أن المواجهة السياسية تدور منذ أشهر في البلاد من أجل استلام السلطة، بين حكومة الوحدة التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، وحكومة باشاغا التي يدعمها البرلمان، ومقره شرق البلاد، في حين تدعم الميليشيات كل طرف، ما فاقم حدة الأزمة.

وشهدت طرابلس مواجهات عسكرية عدة خلال الفترة الماضية بين تلك الميليشيات ما زاد الطين بلة وحالة الانقسام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة