المغرب

رئيس هيئة الأركان الأميركية يجري محادثات في المغرب حول الشراكة الاستراتيجية

أول زيارة للجنرال الأميركي مايلي إلى بلد إفريقي منذ توليه رئاسة أركان القوات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أجرى الجنرال مارك مايلي رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية، مساء الأحد، مباحثات في العاصمة المغربية الرباط مع مسؤولين كبار في الدفاع والأمن، وذلك مباشرة بعد وصوله للمغرب في زيارة هي الأولى من نوعها له إلى بلد إفريقي منذ توليه هذا المنصب.

واجتمع مايلي مع الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي، والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية الجنرال بلخير الفاروق (قائد الجيش المغربي).

وشملت المباحثات تعزيز الشراكة العسكرية الاستراتيجية بين المغرب والولايات المتحدة، والمضي قدما في خارطة الطريق للتعاون الدفاعي 2020-2030 الموقعة في أكتوبر 2020، بمناسبة زيارة وزير الدفاع الأميركي إلى المغرب، كما ذكر بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة المغربية.

وأضاف البيان أن الجنرال مايلي ناقش تكثيف التعاون في مجال الدفاع، ورحب الطرفان الأميركي والمغربي بالنتائج الإيجابية للجنة الاستشارية للدفاع، وسلطا الضوء على أهمية التمرين السنوي المشترك "الأسد الإفريقي". وقال مايلي إن هذه "المناورات التي تقام منذ حوالي 20 سنة أثبتت فاعليتها".

واستعرض مايلي مع المسؤولين المغاربة نتائج الإعلان المشترك بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل بعد أكثر من سنتين من التوقيع.

واعتبر الوزير المغربي المنتدب للدفاع أن الإعلان المشترك "يعزز السلام والاستقرار في شمال إفريقيا والشرق الأوسط. كما رحب باعتراف الولايات المتحدة الأميركية بالسيادة الكاملة للمملكة على صحرائها"، حسب البيان.

وأشاد الجنرال مايلي بدور المغرب الإيجابي لصالح الاستقرار والسلام في إفريقيا والشرق الأوسط، وأبدى مع نظيره المغربي العزم على تقوية الشراكة العسكرية الاستراتيجية بين البلدين.

وتأتي الزيارة المفاجئة لمايلي إلى المغرب في وقت يتصاعد فيه التوتر والقلق في شمال إفريقيا بسبب تقارير عن تزويد إيران جبهة البوليساريو الانفصالية بشحنات جديدة من الأسلحة تشمل طائرات مسيرة بهدف تقويض استقرار المغرب وإشعال حرب جديدة في المنطقة.

وشدد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، مساء الأحد، على أن المغرب "شريك وحليف كبير للولاياتالمتحدة"، "وبلد مستقر للغاية في قارة ومنطقة تحتاج إلى الاستقرار"، على حد قوله

وأبرز الجنرال مايلي أهمية العلاقات العسكرية “الوطيدة والممتازة” التي تربط الولايات المتحدة بالمغرب

وناقش الجنرال الأميركي - حسب ما علمت "العربية" من مصادر مطلعة - مع المسؤولين المغاربة أيضا قضايا الأمن الإقليمي والتهديد الذي تشكله إيران ودعمها للجماعات الدينية المتطرفة والحركات الانفصالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.