تونس

احتجاج ببلدة تونسية على مقتل شاب في مواجهة مع الشرطة

شهود قالوا إن الشرطة داهمت متجرا في سبيطلة للقبض على صاحبه الذي جمع أصدقاءه وأطلقوا النار من بنادق صيد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

توفي شاب يبلغ من العمر 24 عاماً، بمدينة سبيطلة في محافظة القصرين بالوسط الغربي لتونس، الأربعاء إثر مناوشات مع عدد من رجال الأمن، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

وبحسب وسائل إعلام تونسية، تزامنت هذه المناوشات مع محاولات الأمن التونسي إيقاف شخص مطلوب للعدالة.

وقال شهود ومسؤولون لوكالة "رويترز" إن الشرطة داهمت متجرا في سبيطلة للقبض على صاحبه الذي جمع أصدقاءه وأطلقوا النار من بنادق صيد، قبل أن ترد الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

غلق للطرقات في سبيطلة، نقلاً عن إذاعة موزاييك إف إم

وأضافوا أن الشاب قتل خلال هذه الاشتباكات. ويسعى الطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة بشكل دقيق. وتريد عائلة الشاب المتوفى معرفة من أطلق النار عليه.

هذا وقال شهود إن شباناً غاضبين أقاموا حواجز على الطرق واشتبكوا مع الشرطة في بلدة سبيطلة، عقب مقتل الشاب.

وأحرق الشبان المحتجون إطارات مطاطية وأغلقوا الطرق ورشقوا الشرطة بالحجارة وسط حالة من الاحتقان في البلدة. وتلاحقهم الشرطة التي تطلق قنابل الغاز لتفريقهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.