اقتصاد ليبيا

بعد اعتقال بومطاري.. توقف الإنتاج في 3 حقول نفطية في ليبيا

زعيم قبيلة الزوي هدد بقطع المياه عن طرابلس في حال عدم الإفراج عن وزير المالية السابق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال زعيم قبلي في ليبيا لوكالة "رويترز" إن الإنتاج في حقول الفيل والشرارة و108 النفطية توقف الخميس في إطار احتجاج على خطف وزير مالية سابق. وأكد مهندسو نفط وأحد المحتجين توقف الإنتاج.

وقال زعيم قبيلة الزوي إنه احتجاج على اختطاف فرج بومطاري وزير المالية في الحكومة السابقة.

ونشر المحتجون بياناً مصوراً من الحقل 108 النفطي، قائلين وهم يغلقون أحد الصمامات إنهم يؤكدون استمرار الإغلاق النفطي، وقد يصعدون الوضع إلى أكثر من ذلك إذا لم يتم الإفراج عن فرج بومطاري.

وقال السنوسي الحليق زعيم قبيلة الزوي لوكالة "رويترز" إن إغلاق حقل الفيل يهدف للضغط على السلطات في طرابلس للإفراج عن فرج بومطاري وزير المالية في الحكومة السابقة احتجاجاً على "اختطافه بعد وصوله إلى مطار معيتيقة" يوم الثلاثاء.

وقال الحليق "الاستعدادات جارية أيضاً لمنع إمدادات المياه عن طرابلس".

من جهتهما، قال مهندسان في حقل الشرارة النفطي في ليبيا لوكالة "رويترز" مساء الخميس، إن الإنتاج بالحقل يتناقص تدريجياً، وفي طريقه للتوقف تماماً بحلول يوم الجمعة. وأضافا أن الحقل لم يدخله محتجون حتى الآن.

ولم تصدر حتى الآن أي تأكيدات من طرف المؤسسة الوطنية للنفط بخصوص إغلاق حقول نفط من عدمه.

وكان حقل الشرارة، أحد أكبر الحقول المنتجة للنفط في ليبيا بقدرة 300 ألف برميل يومياً، هدفاً دائماً للمحتجين المحليين لأسباب ومطالبات سياسية متعددة. ويقع الحقل في حوض مرزق بجنوب شرق ليبيا. وتديره المؤسسة الوطنية للنفط عبر شركة أكاكوس للعمليات النفطية مع شركتي ريبسول الإسبانية وتوتال الفرنسية.

أما حقل الفيل، الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 70 ألف برميل يومياً، فتديره شركة مليته للنفط والغاز، وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط الليبية وشركة إيني الإيطالية.

وكانت قبيلة الزوية قد هددت، الخميس، بإغلاق حقول نفطية في جنوب ليبيا، وذلك بسبب اعتقال وزير سابق ينحدر منها.

فرج بومطاري
فرج بومطاري

وفي 12 يوليو، وردت تقارير عن اعتقال وزير المالية السابق فرج بومطاري في مطار معيتيقة واقتياده إلى مكان مجهول. وأشارت تقارير إعلامية محلية إلى أن وزير المالية السابق فرج بومطاري تم اعتقاله من طرف جهاز الأمن الداخلي فور وصوله إلى مطار معيتيقة بطرابلس، فيما لم تصدر أي جهة أمنية أو حكومية تعليقاً رسمياً بخصوص الواقعة.

وفي السياق ذاته، عبّرت بعثة الأمم المتحدة عن قلقها من التقارير التي تفيد بإغلاق حقول نفطية رداً على اختطاف بومطاري. وقالت بهذا الشأن: "سيؤثر ذلك على مصدر الدخل الرئيسي للشعب الليبي.. يجب إنهاء الإغلاق على الفور، والكف عن استخدام النفط الليبي والموارد الطبيعية الأخرى كأداة للمساومة في أي شكل من أشكال الصراع الداخلي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.