الثقة حسب البرنامج.. خارطة طريق لتشكيل حكومة ليبية جديدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، اليوم الثلاثاء، اعتماد خارطة الطريق مع ملاحظة أن مجلس النواب هو صاحب الاختصاص الأصيل في منح الثقة للحكومة.

"الثقة على أساس البرنامج"

وأضاف خلال جلسة عقدها المجلس في مدينة بنغازي أن الثقة ستعطى للحكومة على أساس برنامجها، متضمنا طريقة عملها مع مراعاة حصول رئيسها على تزكيات من أعضاء النواب والدولة.

كما أضاف أن هذا كله سيحال إلى لجنة 6+6 لمحاولة تقريب وجهات النظر وإعادتها إلى مجلس النواب حتى يتم الاعتماد النهائي.

مهام الحكومة الجديدة

في السياق، قال صالح للنواب إن مهام الحكومة الجديدة الموحدة تتمثل في "دعم المفوضية العليا للانتخابات وتهيئة البيئة المناسبة لإنجاح الانتخابات".

وأشار إلى أن مهامها أيضا "الإشراف على الإنفاق العام خلال الفترة التنفيذية وكذلك ضمان حيادية مؤسسات الدولة ومواردها بحيث لا يتم استخدامها وتوظيفها لدعم ومحاربة أي من المترشحين، وضمان تنقل المرشحين في كافة أنحاء البلاد، والعمل على تحسين واستمرار الخدمات العامة في كافة أنحاء البلاد، ودعم التسليم السلمي للسلطة المنتخبة".

حكومة محايدة

وكان صالح قد أشار إلى وجود "شبه توافق" على تشكيل حكومة جديدة ومحايدة بعيدة عن الانحياز، تضم 15 وزيرا فقط بمدة زمنية محددة، وبمهمة تنحصر في التجهيز لإجراء الانتخابات.

وقال إنه لا يمكن إجراء الانتخابات العامة في ظل انقسام السلطة التنفيذية، ووجود حكومتين في الغرب والشرق، لافتا إلى أن اختيار الحكومة الجديدة سيتطلب تشكيل فريق من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة يتولى جمع التزكيات لمرشحي الحقائب الوزارية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.