بعد فيضانات وسيول مدمرة.. ليبيا تنشد دعماً دولياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

ناشد المجلس الرئاسي في ليبيا دول الجوار والمنظمات الدولية تقديم المساعدات اللازمة للمناطق المنكوبة في شرق البلاد، التي تواجه فيضانات قوية أتت على الأخضر واليابس.

وقال في بيان مساء الاثنين، إن "ليبيا تعاني من جراء العاصفة الجوية التي تمر على المنطقة الشرقية، ولا سبيل إلا بالوقوف يدا واحدة للتغلب على هذا الظرف الصعب".

كما أشار إلى أن "التضامن العالمي سيكون له تأثير إيجابي في إعادة بناء المنطقة وتعافيها من هذه الكارثة الطبيعية".

درنة وشحات والبيضاء مناطق منكوبة

كذلك أعلن رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي درنة وشحات والبيضاء في برقة بالشرق مناطق منكوبة بسبب السيول التي اجتاحتها.

ودعا المنفي كافة المواطنين الالتزام بقواعد السلامة والتعاون مع الجيش والجهات الأمنية للحفاظ على حياتهم.

أكثر من 2000 قتيل

يذكر أن أكثر من ألفي شخص قتلوا، حسب المتحدث باسم الجيش، أحمد المسماري، جراء الفيضانات التي تسببت في تجريف الطرق والمحاصيل الزراعية والمنازل وهدم الجسور وتدمير البنية التحتية، فيما تجاوز عدد المفقودين 7000 شخص.

كما اختفت أحياء بالكامل وفقدت عائلات بأكملها، في أسوأ كارثة تشهدها البلاد منذ سنوات، وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا خلال الساعات القادمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.