تونس.. القضاء يرفع عقوبة سجن الغنوشي من 12 إلى 15 شهراً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قرر القضاء التونسي، الثلاثاء، الرفع من عقوبة سجن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي من 12 إلى 15 شهراً، بتهمة التحريض ضد قوات الأمن و"تمجيد الإرهاب".

وقالت حركة النهضة، إن محكمة الاستئناف بتونس أصدرت حكماً بالسجن على الغنوشي لمدة 15 شهراً وغرامة مالية قدرها 1000 دينار ومراقبة إدارية لمدة 3 سنوات، في قضية ما يعرف بـ"الطاغوت".

مادة اعلانية

فبراير 2022

يشار إلى أن هذه القضية تعود إلى فبراير 2022، عندما استخدم الغنوشي كلمة "طاغوت" لوصف قوات الأمن، خلال تأبين عضو مجلس الشورى في حركة النهضة فرحات لعبار.

ما أثار موجة استياء واسعة بين التونسيين الذين أكدوا أن تصريحاته دعوة للكراهية وتحريض ضد أجهزة الأمن، وموقف يعبر عن الفكر الحقيقي لحركة النهضة وقياداتها.

وتم الحكم بسجن رئيس حركة النهضة في هذه القضية، رغم رفضه حضور جلسات المحاكمة وامتناعه عن مغادرة مكان توقيفه بسجن المرناقية، للمثول أمام القضاء.

موقوف منذ منتصف أبريل

كما أن الغنوشي موقوف منذ منتصف أبريل 2023، بتهمة التآمر على أمن الدولة الداخلي، على خلفية تصريح هدد فيه بإشعال حرب أهلية وبإثارة الفوضى في تونس، في حال إبعاد الحركة من السلطة.

كذلك صدر حكم آخر بسجنه بتهم تتعلق بتبييض الأموال والاعتداء على أمن الدولة، في قضية ما يعرف إعلامياً بشركة "أنستالينغو" المختصة في الإنتاج الإعلامي الرقمي.

وإلى جانب الغنوشي، تقبع قيادات بارزة بالنهضة في السجون لمواجهتهم شبهات متعددة، من بينها "التآمر على أمن الدولة" و"التورط في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر"، من بينهم نائبا الرئيس نور الدين البحيري وعلي العريض.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة