تونس

تونس تمدّد حالة الطوارئ حتّى نهاية العام الحالي

تونس في حالة الطوارئ منذ التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة في 24 نوفمبر 2015 والذي أوقع 12 قتيلاً من الأمنيين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

مدّد الرئيس التونسي قيس سعيّد، الثلاثاء، حالة الطوارئ في البلاد حتّى 31 ديسمبر 2024، في "إجراء وقائي" لحماية البلاد من أيّ هجمات إرهابية محتملة أو توترات أمنية.

وذكرت الجريدة الرسمية في تونس، أن سعيّد مدد حالة الطوارئ القائمة منذ فترة طويلة، 11 شهراً إضافيا حتى 31 ديسمبر 2024.

قرار تمديد حالة الطوارىء
قرار تمديد حالة الطوارىء

وتونس في حالة الطوارئ منذ التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي وسط العاصمة في 24 نوفمبر 2015، والذي أوقع 12 قتيلاً من الأمنيين.

ومقارنة بالأعوام الماضية، التي شهدت فيها البلاد عدّة هجمات إرهابية خلّفت عشرات القتلى في صفوف الجنود وعناصر الشرطة وكذلك السياح الأجانب، يبدو الوضع الأمني أكثر استقرارا في هذه الفترة، بعد نجاح السلطات الأمنية في القضاء على أغلب وأبرز القيادات الإرهابية وتفكيكها الخلايا النائمة.

ويسمح تمديد الطوارئ للسلطات بحظر تجوّل الأفراد والعربات ومنع الإضرابات العمالية ووضع الأشخاص في الإقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلاً ونهاراً، ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.

ويأتي قرار تمديد حالة الطوارئ، في وقت تنتظر فيه البلاد تنظيم الانتخابات الرئاسية في الثلث الأخير من العام الجاري، حيث من المفترض أن تنهي ولاية الرئيس قيس سعيّد في شهر أكتوبر المقبل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.