خاص

تصوير الطيور النادرة.. الحياة البرية تجذب الهواة في الجزائر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

أصبح تصوير الحياة البرية من الهوايات التي تجذب الكثير من الشباب الجزائري، مغتنمين فرصة الثراء الطبيعي الذي تزخر به البلاد لتقديم صور فوتوغرافية لمئات من أصناف الطيور والحيوانات النادرة.

ويعتبر تصوير الحياة البرية من أصعب أنواع التصوير التي لا يحترفها إلا المتحكم في "لغة" الطبيعة قبل عدسات آلات التصوير بالنظر إلى ضرورة توفر التقنيات والأدوات التي يتم استخدامها في التقاط الصور من الكاميرات وألبسة التمويه ومراجع ووثائق يتم الاعتماد عليها من طرف المصورين في التعرف ورصد الحيوانات المختلفة.

التخفي بلباس الطبيعة

من أعماق الأوراس شمال شرقي الجزائر، يحمل المصور يعقوب عايب ابن محافظة خنشلة (600 كم شرق الجزائر العاصمة) آلة التصوير متخفيا بلباس خاص، وينطلق في رحاب تلك الربوع الخضراء التي تنام بين وديانها وعلى قمم جبالها كنوز من أسرار الطبيعة غير المكتشفة.

فالتصوير عند الشاب يعقوب عايب "شغف وهواية"، لذلك يقول المصور الذي التقطت عدسته أصنافا متنوعة من الطيور والعصافير لـ"العربية.نت" إنه "منذ صغره يميل إلى اقتحام عالم الجبال ومطاردة مغامراته في الغابات بحثا عن الطيور النادرة".

فالغاية تبرر الوسيلة والآلة التي بين يديه تروي قصة حب جميلة ربطته بعالم البراري.

قصة شغف

عندما يتكلم يعقوب تحس بتلك العلاقة الروحية العميقة التي تربطه بالأرض وبالحياة البرية بصفة خاصة، فهو يعتبر الأوراس أرضا تحمل "تنوعا بيولوجيا هاما"، فالغوص في كل جهة من هذه المنطقة يمنحه فرصة المزيد من التعرف على هذه المنطقة.

ويظل همه عند حمله لآلة التصوير والتوجه نحو البراري هو التقاط أندر الكائنات البرية التي تختفي وراء الطبيعة العذراء، ولذلك يبقى دائما طموحه الوصول إلى أكبر عدد من الطيور والحيوانات النادرة التي تزخر بها منطقته والجزائر.

الركض وراء الطيور النادرة

التقط يعقوب العديد من صور الطيور النادرة ونشرها على صفحته في "فيسبوك"، من بينها طائر العقعق المغاربي المتواجد في شمال إفريقيا، وكذلك عصفور الدوري الأصفر، وقد ذهب به شغفه بعالم الطيور إلى التوجه نحو جنوب البلاد لـ"اصطياد" عصافير نادرة بآلة التصوير.

وهناك عند وصوله إلى تلك الأرض الصحراوية، يروي يعقوب كيف جابت صوره الفضاء الأزرق، حيث حملت الصورة سربا من طيور الفلامنغو "النحام الوردي" مجتمعا داخل بحيرة سفيون ووراءهم قمم من الكثبان الرملية، كما استطاع توثيق صور اليمام المقنع.

التصوير في الحياة البرية "صعب جدا"، هكذا يؤكد يعقوب، بل يعتقد أنه "أصعب ميدان في التصوير الهاوي" هو ذاك الذي له علاقة بالبراري، فعندما يتحدث هذا الشاب عن تجربته يجعلك تسافر معه لحظة بلحظة وهو يرتدي لباسا خاصا كأنه يستعد لاقتحام معركة ولكن بسلمية، ويقول إنه يستعمل التمويه للتعايش مع الكائنات التي يود تصويرها، ومع نهاية الكلام يردد يعقوب "ليس سهلا رصد وتصوير الحيوانات".

فيما يكشف المتحدث بتحسر كبير عن تجربة تصويره للحرائق التي عرفتها غابات محافظة خنشلة صيف 2021، حيث كانت قصة صعبة وتوثيق تلك اللحظات أمر مفعم بالألم، لأن الغابات بالنسبة إليه بيته الذي يأويه، ويقول المصور: "رؤيتي للجبل وهو يحترق كرؤيتي لمنزلي يشتعل بألسنة اللهب".

لا يريد يعقوب إلا أن تحمى الغابات والمساحات الخضراء حتى يواصل مغامراته في تصوير أدق تفاصيل الحياة البرية التي يعشقها منذ الصغر، داعيا إلى تعليم الأجيال الصاعدة معنى الطبيعة والاهتمام بالحيوانات والأشجار والغابات.

فوصيته هي ضرورة الاعتناء بالتنوع البيولوجي للجزائر، وطموحه هو المشاركة في معارض دولية لإظهار صور الحياة البرية في الجزائر.

الحفاظ على التنوع البيولوجي

يعتبر مراد حرز الله من أشهر موثقي الحياة البرية في الجزائر، وهو المتحدث الإعلامي للجمعية الجزائرية لتوثيق الحياة البرية التي تحمل مشروعا رئيسيا يتمثل في توسيع نشاطها داخل الحقل التربوي عبر تنظيم معارض لتلاميذ المدارس بغية تلقين النشء أهمية المحافظة على التنوع البيولوجي للبلاد.

يقول حرز الله إن "التعلق بعالم تصوير الطبيعة إضافة إلى اتساع الجزائر بما تحمله من تنوع طبيعي من ساحل بحري ممتد وجبال وصحراء والرغبة في الوصول إلى أسرار جديدة للثدييات والطيور بمختلف أنواعها والحشرات وتوثيقها كلها عوامل ساعدت على زيادة الشغف لدى المصورين الجزائريين بهذه الهواية".

"توثيق 380 صنفا"

وأضاف المصور مراد حرز الله في حديثه مع "العربية.نت" أن "الهدف الذي تنشده الجمعية يتمثل في تحديث قائمة وجرد لمختلف أصناف الحيوانات خاصة الطيور التي توصلنا إلى توثيق 380 صنفا، منها 14 اكتشافا جديداً في الجزائر".

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية الجزائرية لتوثيق الحياة البرية تأسست في فبراير 2021 وتم اعتمادها في أكتوبر من السنة ذاتها.

ومن بين أبرز إنجازاتها التعامل مع المجلات العلمية وتزويدها بمعلومات مهمة حول الحيوانات الموثقة وتنظيمها لمعارض وصلت إلى أبعد نقطة في البلاد وهي محافظة برج باجي مختار التي تقع في أقصى جنوب الجزائر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.