ليبيا.. طوابير النازحين السودانيين تصطف أمام المساعدات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مع استمرار تدفق أعداد أخرى منهم هرباً من الصراع في بلادهم، احتشد آلاف النازحين السودانيين في مدينة الكفرة الواقعة جنوب ليبيا للحصول على مساعدات بعدما أنهكهم الجوع وأعياهم البرد، ما وضع ضغوطاً إضافية على السلطات الليبية.

وفي مشاهد تعكس تفاقم الأزمة الإنسانية للنازحين السودانيين، اصطف الآلاف منهم في طوابير طويلة واحتشدوا في تجمّعات أمام مقر مركز الهجرة غير شرعية بمدينة الكفرة، على أمل للحصول على مساعدات من قافلة إغاثة نظمها أمس الاثنين، الجيش الليبي.

مساعدات من الجيش الليبي

فقد أظهرت مقاطع مصورة نساء وشيوخا وأطفالا وشبابا ينتظرون دورهم للحصول على مخصصات غذائية وعلى أغطية وملابس وبطانيات وفرش، يوزعها أفراد من الجيش الليبي، في محاولة لدعمهم وتخفيف أعباء الحرب عليهم.

وكشفت ملامح وجوهم حجم التوّتر والقلق من مصير مجهول ينتظرهم ومستقبل غامض، وآثار المعاناة والألم والإرهاق، بعد رحلة نزوح صعبة هربا من العنف.

ويعاني النازحون السودانيون في جنوب ليبيا من نقص شديد في الغذاء والدواء والماء الصالح للشرب ومن غياب المأوى، في ظلّ قلة الموارد وضعف إمكانيات المنطقة.

مساعدات للنازحين السودانيين
مساعدات للنازحين السودانيين

فيما لا يعرف أعداد الذين دخلوا إلى ليبيا، لكن تقديرات غير رسمية، رجحت تجاوز أعدادهم 50 ألفا، بينما ترتفع أصوات الليبيين لتعلن عدم جاهزيتها وقدرتها على استقبال واستيعاب هؤلاء النازحين.

وتشكو السلطات المحلية بمناطق الجنوب الليبي، عدم امتلاكها أية إمكانيات لمواجهة تدفق القادمين من السودان، حيث أطلقت نداءات استغاثة من أجل تدخل السلطات التنفيذية في الشرق والغرب والمنظمات الدولية لتقديم دعم طارئ وإيجاد حلول لمواجهة موجة النزوح المتزايدة والمساعدة في احتواء الأزمة، قبل حدوث كارثة إنسانية وانهيار الوضع الاجتماعي بالمدينة.

في الأثناء حذّر رئيس المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان أحمد حمزة في تصريح سابق لـ"العربية.نت"، من تداعيات التوافد المستمر للنازحين السودانيين، على المشهد الاجتماعي والاقتصادي والأمني في المناطق الجنوبية بليبيا، ومن انفجار الأوضاع في حال عدم التدخلّ والتعامل مع هذا الملف في القريب العاجل.

نازحون سودانيون

جوع وسوء تغذية

يذكر أن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة قال أمس الاثنين إن 25 مليون شخص على الأقل يعانون نتيجة ارتفاع معدلات الجوع وسوء التغذية في السودان، في ظل الحرب الدائرة هناك منذ أكثر من عشرة شهور.

وذكر برنامج الأغذية في بيان أن الأزمة في السودان "ترسل موجات صادمة إلى أنحاء شتى في العالم، مع نزوح آلاف الأسر واضطرارها إلى عبور الحدود إلى تشاد وجنوب السودان كل أسبوع".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.