مبعوث أميركا: يجب أن يعرف الليبيون كيف تنفق ثروة بلادهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكد المبعوث الأميركي إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، اليوم الثلاثاء، أن بلاده تدعم الجهود الليبية "لتوحيد المؤسسات الأمنية والحفاظ على سيادة البلاد والتوصل إلى توافق وطني حول سياسات اقتصادية وسياسات ميزانية شفافة ومستدامة"، داعيا إلى ضرورة أن يعرف الليبيون كيف تنفق ثروة بلادهم.

"إزالة العوائق"

جاء ذلك خلال لقائه مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحمد الدبيبة في طرابلس، يرافقه القائم بالأعمال الأميركي في ليبيا جيريمي برنت.

وقالت السفارة الأميركية في طرابلس على حسابها الرسمي على منصة إكس، إن نورلاند أكد ضرورة إزالة العوائق المتبقية أمام إجراء الانتخابات ومنها تشكيل حكومة تصريف أعمال.

"ضرورة وجود ميزانية موحدة"

وفي وقت لاحق، التقى المبعوث الأميركي مع محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق عمر الكبير.

وقالت السفارة الأميركية على حسابها على منصة "إكس" إن نورلاند والكبير اتفقا على ضرورة وجود "ميزانية موحدة لإضفاء الشفافية والمساءلة على الإنفاق العام" في ليبيا.

"حماية العملة من مزيد من التدهور"

وأضاف نورلاند أن مثل هذه الخطوة تساعد البنك المركزي على حماية قيمة الدينار من مزيد التدهور في السوق الموازية، خاصة في ضوء التقارير التي تفيد بأن العملة المزيفة المستوردة يتم استخدامها لشراء الدولار واليورو.

كما أضاف "يجب أن يعرف الليبيون كيف يتم إنفاق ثروة بلادهم".

"تدشين مرحلة الاستقرار"

وكان الدبيبة قد دعا جميع الأطراف في ليبيا للجلوس إلى طاولة الحوار "لتدشين مرحلة الاستقرار".

وقال إن حكومته ستطلق في شهر رمضان حوارات مع النخب الليبية لتبادل الآراء حول عقد انتخابات ناجحة مقبولة النتائج لإنهاء مرحلة الانقسام السياسي.

صراعات لم تنته

يشار إلى أنه منذ انهيار العملية الانتخابية التي كانت مقررة في ديسمبر 2021، تعطل الحل السياسي في ليبيا بسبب نزاعات بين الأطراف الحاكمة حول القوانين الانتخابية وصراع على السلطة.

يأتي هذا رغم الجهود الأممية والدولية لجمعهم على طاولة مفاوضات واحدة من أجل حل الخلافات والتوافق على خارطة طريق تصل بالبلاد إلى إجراء انتخابات وإنهاء المراحل الانتقالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.