الجزائر

بمناسبة عيد المرأة.. فيديو لمؤثرة جزائرية توزع المال بالشارع يثير زوبعة

ابتكرت صانعة المحتوى الجزائرية مايا رجيل طريقة جديدة للاحتفاء بالمناسبة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تتنوع مظاهر الاحتفال بعيد المرأة العالمي المصادف لتاريخ 8 مارس من كل سنة. وفي الجزائر، تقام حفلات بالمناسبة، وتقدم بعض المؤسسات العمومية منها والخاصَّة هدايا وورودا على موظفاتها. غير أن صانعة محتوى شهيرة في الجزائر أحدثت الجدل بتنقلها إلى الأسواق الشعبية وتوزيع أظرفة مالية، حيث وصف البعض هذا التصرف بـ"المهين" للمرأة.

وعشية الاحتفال بعيد المرأة العالمي، ابتكرت صانعة المحتوى الجزائرية، صاحبة الـ3.5 مليون متابع على موقع "إنستغرام"، مايا رجيل، طريقة جديدة للاحتفاء بالمناسبة، حيث قررت التنقل بين الأسواق الشعبية وتوزيع أظرفة مالية على النساء، حيث تقف أمام إحدى المحلات، ويتجمهر حولها النساء لتأخذ كل واحدة منهن ظرفا ماليا، كما قامت بتوزيع ورود.

مبادرة رجيل، لاقت استحسانا من طرف عدد من المتابعين الذين حيوا تذكرها للمرأة في عيدها العالمي، حيث علقت إحداهن: "إنها الوحيدة التي قررت الخروج إلى الشارع وملاقاة النساء بعفوية، دونما تملق"، فيما علق آخر: "على الأقل هي تمكنت من فعل شيء للمرأة، مختلف عن الرمزيات والشعارات.. ".

لكن ذات الفيديو تم نشره على نطاق واسع عبر شبكات التواصل، من طرف مدونين انتقدوا الطريقة التي وزعت بها تلك الهدايا والأظرفة المالية، من حيث إنها "مهينة للمرأة"، حيث نشر الفيديو أحد المدونين على صفحته وهو يعلق: "انظر إلى ما وصلت إليه النساء.. يتسولن من مؤثرة تهينهن في يومهن العالمي". وذكر آخر تعليقا على نفس الفيديو الذي نشرته إحدى الصفحات: "لقد تمادت المؤثرات في التصرفات الغريبة والمشينة.. لا بد من وضع حد لهن".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.