تونس

غلاء الأسعار في تونس.. التخلي عن بعض المأكولات الرمضانية بسبب الغلاء

تزايد صعوبات الحياة في تونس وسط غلاء الأسعار ونقص بعض السلع الأساسية وندرتها في السوق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ستفقد مائدة التونسيين في شهر رمضان هذا العام العديد من الأطباق والعادات المتوارثة عبر الأجداد في الأكل، بسبب صعوبات الحياة في ظل غلاء الأسعار ونقص بعض السلع الأساسية وندرتها في السوق.

وتقول عليّة وسلاتي، وهي ربة بيت كانت تتجول داخل أحد المحلات التجارية في جهة بن عروس، إنها ستضطرّ في رمضان للتخلّي عن إعداد بعض أصناف الخبز التقليدي بسبب غياب الدقيق والسكر في السوق، وكذلك لن تقوم بإعداد بعض أصناف الحلويات مثل "الصمصة" و"البوزة" التي كانت لا تغيب عن مائدتها لغلاء أسعار الفواكه الجافة، إلى جانب تخليها عن إعداد بعض أصناف الطاجين والبريك المكلفة مثل "بريك الدنوني" المتوارث عبر الأجيال وكذلك أطباق السمك.

أسعار السلع ارتفعت
أسعار السلع ارتفعت

وأشارت عليّة في حديث مع العربية. نت إلى أن لهيب الأسعار ضغط على ميزانية العائلة رغم الدعم المادي الذي يقدمه لها ابنها المقيم في فرنسا، موضحة أنها تقتصد كثيرا في المصاريف من أجل توفير المواد الغذائية الأساسية كالتمر واللبن والبيض والزيت واللحم والخضر والغلال والمعجنات، لإعداد الأكلات الرئيسية مثل الشربة التي لا تغيب عن مائدة التونسيين طوال شهر رمضان.

وحل رمضان هذا العام بينما تعيش تونس على وقع أزمة تموين ونقص المواد الغذائية في الأسواق، بعد أن مرّت البلاد بأسوأ موسم زراعي منذ عقود نتيجة قلّة التساقطات، وهو ما تسبّب في ارتفاع غير مسبوق لأسعار المواد الغذائية.

وبحسب آخر أرقام المعهد الوطني للإحصاء التي نشرها نهاية 2023، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 13.1 بالمائة، بسبب ارتفاع أسعار القهوة بنسبة 35 بالمائة، واللحم بنسبة 29.8 بالمائة، والزيوت الغذائية بنسبة 28 بالمائة.

لكن خالد بن حمودة الذي كان يقضي حاجياته أمام محل للبقالة في منطقة الياسمينات، قال إن الأسعار أصبحت أعلى بكثير من ذلك وتضاعفت منذ بداية شهر رمضان مقارنة بالأيام والأسابيع الماضية، مضيفا أنها ليست في متناول الجميع.

ولمجاراة هذه الأسعار وفقا لمرتبه الشهري الذي لا يتجاوز 300 دولار، يقول خالد في حديث مع العربية.نت، إنه يعيش كل يوم بيومه، حيث أصبح يضطر لشراء الغلال والخضر بالقطعة أو بالرطل الواحد، وأنّه تخلى عن شراء لحم الخروف الذي كانت أطباق التونسيين في رمضان لا تخلو منه، لصالح لحم الدجاج، لأنه الأرخص، على امل انخفاض الأسعار مع تقدّم شهر رمضان.

وبحسب المعهد الوطني للاستهلاك، ترتفع نسبة الاستهلاك في تونس خلال شهر رمضان لتتراوح بين 15 و20% مقارنة ببقية أشهر السنة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.