خاص

قذاف الدم: الكتاب الأخضر لم يكن دستور ليبيا بعهد القذافي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

حمّل السياسي الليبي أحمد قذاف الدم الغرب مسؤولية ما وصلت إليه ليبيا، مُعتبراً أن الغرب يريد أن تبقى حال الفوضى مستمرة، ليتحكم بالبلاد.

ونفى في مقابلة مع برنامج "سؤال مباشر" وجود خلافات بين الليبيين حيال وحدة البلاد، مُشدّدا على أن ليبيا ستبقى موحدة ولن تخضع للتقسيم.

مادة اعلانية

وعن فترة حكم معمر القذافي قال إن الزعيم الليبي الراحل لم يكن حاكما بالمعنى التقليدي، وكان بإمكانه الاستمرار في الحكم، لو شاء، لمئة سنة.

"القرآن الكريم كان دستور البلاد"

كذلك نفى أن يكون الكتاب الأخضر دستور ليبيا في عهد القذافي، معتبراً أن القرآن الكريم كان دستور البلاد وقتها.

المسؤول السياسي لجبهة النضال الوطني أحمد قذافي الدم نفى أيضاً أن تكون الجبهة تسعى إلى السلطة، وقال إن القبائل الليبية هي من طالبت سيف الإسلام بالترشح للرئاسة، وتمنى أن يعود قريبا إلى ليبيا.

يذكر أن أحمد قذاف الدم هو سياسي ليبي وابن عم الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

وعمل في سلاح الحرس الجمهوري وتدرج في الرتب العسكرية بسرعة. كما شغل منصب الممثل الشخصي لمعمر القذافي في مصر ومنسق العلاقة بين البلدين، وكان مبعوثا خاصا له في عدد من الدول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.