"تيك توكر" يغضب التونسيين.. اختار فتاة من بين 30 لمواعدتها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أثار "تيك توكر" وصانع محتوى تونسي يدعى "برندق" غضبا واسعا في تونس، بعدما قام بتنظيم كاستينغ لـ30 فتاة من أجل اختيار واحدة فقط للخروج معها في موعد والدخول معها في علاقة غرامية، في خطوة اعتبرت مهينة للنساء التونسيات، وسط مطالبات بإيقافه بتهمة استغلال فتيات من أجل تحقيق المشاهدات.

وتقوم فكرة المسابقة بقيام مقدم البرنامج، وهو شاب ناشط على وسائل التواصل الاجتماعي عرف باسم "برندق" باختيار فتاة لمواعدتها من بين 30 فتاة تقدمن للكاستينغ.

ونشر مقطع فيديو من 15 دقيقة، ظهرت فيه الفتيات وهن يقفن في طابور ويعرضن أنفسهن على الشاب من أجل اختيار واحدة منهن للدخول معها في علاقة، بينما كان الأخير يقوم بعملية فرز وتقليب لكل واحدة منهن بطريقة ساخرة وبشروط ومقاييس مهينة تعتمد فقط على الصفات الجمالية والجسدية، ليقوم في النهاية إما بقبولها أو برفضها.

ردود فعل غاضبة

وأثار الفيديو آلاف التعليقات المنددة وردود الفعل الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبرت أن الطريقة التي ظهرت بها الفتيات في هذه المسابقة تحط من قيمة المرأة وتعدّ تسليعا لها، وفيها ترويج للبذاءة والانحلال الأخلاقي.

وتعليقا على ذلك، كتب الناشط ضياء الدين بالغنجة "لقد أصبحت تونس مرتعا للرداءة يباع فيها الإنسان ويشترى مثل السلعة"، متسائلا عن الأسباب التي تدفع فتيات متعلمات لعرض أنفسهن بشكل مهين من أجل الدخول في علاقة مع شاب.

كما أضاف "تخيّل نفسك أبا أو أما، ورُزِقت برضيعة، فأحببتها وقمت بتنشئتها وتعليمها حتى اشتد عودها وصارت فتاة، ورجوت رؤيتها في أعلى مراتب التقدير والثناء المسموح بها في هذا المجتمع، وفي نهاية المطاف، تُفاجأ بها على الشاشة، تقف في صف مع 29 فتاة، وهن يطمعن بالدخول في علاقة مع شاب يسمي نفسه " برندق "... علّه يختار إحداهن".

مقطع من الفيديو
مقطع من الفيديو

دعوة للتحرك

من جهته، دعا الناشط قيس بن مراد، الجمعيات النسوية والمنظمات الحقوقية إلى التحرك لمقاضاة كل من ساهم في هذه المسابقة "المهزلة"، معتبرا أن المرأة ليست سلعة للعرض ولا بد من احترامها.

بدوره، أكد الناشط رشدي ماتل، أن المسابقة التي وصفها بـ"التافهة"، أساءت للمرأة التونسية التي يجب أن تصان ولا تهان، وهي متعارضة مع العادات والتقاليد المجتمعية وتروج للانحلال والانحطاط المجتمعي.

مقاضاة صاحب البرنامج

لكن المدونة أميرة شوية، ترى أن المسؤولية مشتركة تقع على عاتق الفتيات اللاتي قبلن تقييمهن بطريقة مهينة وإهانتهن على الملأ، رغم المستوى التعليمي المرموق اللاتي يتمتعن به، وكذلك على صاحب البرنامج.

وتفاعلا مع ذلك، توّعدت الحقوقية رباب التواتي، بمقاضاة صاحب البرنامج والقائمين عليه بتهمة استغلال الفتيات، موضحة أن الشابات اللّاتي ظهرن في الفيديو تمّ "التغرير" بهن، وتمّ إيهامهنّ بالخضوع لاختبار مواهب لتصوير إعلان تجاري، لكنهن فوجئن بعمل مونتاج للفيديو، بحيث يبدو وكأنهن شاركن في برنامج للمواعدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.