شهر رمضان

تونس.. مسلسل رمضاني يفتح النقاش حول قضية تجميد البويضات للعازبات

يحصر القانون التونسي حق تجميد البويضات بالنساء المتزوجات أو العازبات اللواتي يخضعن لعلاج أو يتحضرن للخضوع إلى عمل طبي من شأنه أن يؤثر على قدرتهن على الإنجاب، خصوصاً العلاجات الكيميائية وأمراض السرطان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

فتحت مشاهد من المسلسل الرمضاني "فلوجة" الذي يعرض على قناة "الحوار التونسي" خلال شهر رمضان، النقاش حول قضيّة تجميد البويضات للنساء العازبات في تونس، التي لا يسمح بها القانون التونسي إلا في حالات صحية خاصة.

وتطرّق المسلسل إلى هذا الموضوع المثير للجدل، عندما بث في إحدى حلقاته حوارا بين زوجين، عبرت فيه الزوجة عن رغبتها في أن تصبح أما، لكن الزوج تفاجأ متسائلا إن كان عمرها يسمح لها بالإنجاب لأنها تزوجت في سن متأخرة، لتخبره بأنها قامت بتجميد بويضاتها حتى تستخدمها عندما تتزوج.

ويحصر القانون التونسي حق تجميد البويضات بالنساء المتزوجات أو العازبات اللواتي يخضعن لعلاج أو يتحضرن للخضوع إلى عمل طبي من شأنه أن يؤثر على قدرتهن على الإنجاب، خصوصا العلاجات الكيميائية وأمراض السرطان.

لكن نساء يضغطن من أجل تعديل هذا القانون ومنح حق تجميد البويضات للجميع، خاصة في ظل تأخر سن الزواج في تونس، من أجل الحفاظ على حق المرأة في الإنجاب وفي الأمومة.

تعليقا على ذلك تقول نجمة يحياوي 39 سنة موظفة بشركة اتصال خاصّة، إن القانون الحالي يظلم المرأة لأنه حرم وسيحرم الكثير من النساء اللاتي تأخرن في الزواج ولن يحظين إلى حد الآن بزوج لأسباب عديدة، من حقهن الطبيعي في الأمومة، مضيفة أن الوقت أصبح يداهمها وأصبحت تخشى أن تصل إلى سن اليأس، كما باتت تشعر أن فرصتها في الإنجاب أصبحت محدودة، وهو أمر يقلقها ويحبطها كثيرا ويؤرق حياتها.

وأضافت في تصريح لـ"العربية.نت"، أن تركيزها على دراستها ثم على عملها وعلى تحسين أوضاع عائلتها المالية، دفعها إلى تأخير مشروع الزواج، لكنها اليوم تريد أن تضمن حقها في الحمل والإنجاب إلى حين العثور على زوج مناسب لها، وترى في تعديل قانون الطب الإنجابي وتحرير عمليات تجميد البويضات فرصة للمرأة لضمان حقها في تكوين عائلة.

وتتصدر تونس قائمة الدول العربية التي يتأخّر فيها سنّ الزواج لدى الفتيات، حيث تصل نسبة العنوسة فيها إلى أكثر من 80%، وفقا لدراسة أجراها مركز الخليج العربي للدراسات والبحوث عام 2022.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.