الأزمة الليبية

منزل الدبيبة في طرابلس يتعرض للقصف بقذائف صاروخية

عملية إطلاق القذائف جاءت من البحر ولم تتسبب بخسائر بشرية أو أضرار مادية تذكر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تعرض منزل رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة بالعاصمة الليبية طرابلس، مساء الأحد، إلى هجوم بقذائف صاروخية.

وقالت وسائل إعلام ليبية إن منزل الدبيبة الواقع في منطقة حي الأندلس غرب طرابلس، تعرض إلى قصف بقذائف "آر بي جي" من قبل أشخاص مجهولين على متن قارب من داخل البحر، دون وقوع إصابات بشرية أو أضرار.

من جهتها نقلت صحيفة "الساعة 24" عن مصادر في حكومة الوحدة الوطنية قولها إن الهجوم على منزل لرئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة بحي الأندلس في طرابلس تم بقذيفتين أسقطتا من طائرة مسيرة. وأضافت أن الهجوم أسفر عن أضرار مادية.

وحتّى الآن، لا يعرف إن كان الدبيبة وعائلته متواجدون داخل المنزل لحظة استهدافه أم لا.

وعقب الحادث، أعلنت الأجهزة الأمنية داخل العاصمة طرابلس حالة الطوارئ في محيط منزل الدبيبة، حيث أظهرت صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي انتشاراً مكثفاً للآليات والسيارات المسلّحة، بينما يستمرّ توافد التعزيزات العسكرية على المكان، كما أغلقت الطرقات المؤدية للمنزل.

ويأتي هذا الحادث، بعد ساعات من قرار الدبيبة تعيين العميد محمود حمزة، قائد اللواء 444 أحد أبرز الأجهزة العسكرية النافذة في غرب البلاد، مديراً جديداً لإدارة الاستخبارات العسكرية، وهو شخصية نافذة لكنها لا تحظى بإجماع ودعم كافة الأجهزة الأمنية والمليشيات المسلحة داخل العاصمة طرابلس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.