.
.
.
.

الجيش الجزائري يعد مخططاً حال انسحاب فرنسا من مالي

توقعات بأن تجبر ارتفاع حصيلة القتلى الحكومة الفرنسية على الانسحاب

نشر في: آخر تحديث:

أعدت هيئة أركان الجيش الجزائري، مخططاً خاصاً للتعامل مع التطورات في حال تفاقم النزاع العسكري في إقليم أزواد بشمال مالي بين القوات الفرنسية والمتمردين المسلحين وإقدام فرنسا على سحب قواتها من هناك.

ونقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية، الصادرة السبت 20 إبريل/نيسان، عن مصادر مطلعة قولها إن كلفة التدخل الفرنسي في شمال مالي ستتعدى 100 قتيل منذ الأشهر الثلاثة الأولى من الحرب في إقليم أزواد بشمال مالي في شهر يناير الماضي، فيما تكبدت القوات الإفريقية والمالية ما لا يقل عن 500 قتيل خلال نفس الفترة.

وتوقعت المصادر، أن تجبر ارتفاع الخسائر البشرية باريس على سحب قواتها من مالي، حيث إن الجيش الفرنسي غير مهيأ لمواجهة حرب عصابات في الصحراء، كما أن القوات الإفريقية لا خبرة لها بحرب الصحراء باستثناء القوات التشادية التي تعودت على مثل هذا النوع من العمليات العسكرية.

وأشار إلى أن فرنسا تنشر حالياً 4 آلاف من جنودها في مالي بما في ذلك حوالي 1200 في شمال شرق البلاد، حيث يدور القتال العنيف منذ منتصف شهر يناير الماضي ضد الجماعات المسلحة بمشاركة 6300 جندي في إطار البعثة الدولية لدعم مالي ينحدرون من دول في غرب إفريقيا وتشاد.