.
.
.
.

الجزائر تعتقل ناشطاً مغربياً أيّد تمتع "القبائل" بحكم ذاتيّ

الشرطة أوقفته ونقلته صوب العاصمة للتحقيق معه في الكلمة التي ألقاها

نشر في: آخر تحديث:

أقدمت الشرطة الجزائرية، السبت، على اعتقال الناشط المغربي، خالد الزيراري، حين تواجده بتيزي وزو استجابة لدعوة تلقّاها من مواطنين بالمنطقة.

ويشغل الزيراري، مهمّة نائب رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي، وكان قد تنقّل صوب منطقة القبائل للمشاركة في إحياء ما يسمى الذكرى الـ33 للربيع الأمازيغي، التي تصادف الـ20 أبريل من كل سنة، نقلا عن موقع "هسبرس" الإلكتروني.

وقال شكيب الخياري، عضو المجلس الفيدرالي للكونغرس العالمي الأمازيغي، إنّ اعتقال الزيراري حدث بعد كلمة ألقاها وسط مسيرة تؤيّد تمتع منطقة القبائل بنظام للحكم الذاتي.

وزاد الخياري: "الشرطة عملت على توقيف الزّيراري، وتقرر نقله صوب العاصمة الجزائرية للتحقيق معه".

وأضاف: "تعرض رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي، فتحي بنخليفة، وهو ليبيّ الجنسيّة، بدوره لمضايقات بعد أن أخبرته سفارة الجزائر بطرابلس بمنعه من المرور عبر مطار هواري بومدين".

وتم توقيف الزيراري، بالإضافة إلى إجراء مماثل طال 20 فردا من المشاركين ضمن المظاهرة التي سبق وأن دعت إليها حركة الحكم الذاتي لمنطقة القبائل، ونُقل الجميع صوب مقر الشرطة المركزي بتيزي وزو كتحرّك أوّليّ.

وهي ذات المقاربة التي تمّ تفعيلها ضدّ عدد من المتظاهرين المطالبين بحكم ذاتي وسط كل من مدن البويرة وبجاية وكذا الجزائر العاصمة.