الرئيس المالي يعلن استعداده للتفاوض مع المتمردين

رفض في المقابل فكرة إعلان حكم ذاتي في شمال البلاد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد رئيس مالي بالوكالة، ديونكوندا تراوري، استعداده للتحاور مع المتمردين الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير أزواد، الذين يحتلون كيدال (شمال شرق البلاد)، لكنه رفض منح شمال مالي حكماً ذاتياً.

وأضاف تراوري أن حكومته مضطرة إلى التحاور مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد لأنهم مواطنون ماليون، لكنه رفض في المقابل فكرة إعلان حكم ذاتي في شمال مالي.

وقال تراوري إنه "إذا تم تطبيق اللامركزية في شكل صحيح فإن الجميع سيكونون راضين".

ويتوقع أن تجري الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية في مالي اعتباراً من 28 يوليو/تموز، فيما لا تزال الحركة الوطنية لتحرير أزواد تحتل منطقة كيدال التي تشهد هجمات لجماعات جهادية.

وتتولى إدارة مالي سلطات انتقالية منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس السابق أمادو توماني توري في مارس/أذار 2012.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.