.
.
.
.

شقيقتان جزائريتان تفران من جماعة أبو سياف بالفلبين

نشر في: آخر تحديث:

تمكنت الأختان ليندا ونجوى باتسيل من الفرار من قبضة جماعة أبو سياف المسلحة بالفلبين، بعد حجزهما لمدة ثمانية أشهر، حسبما أعلنه قائد حراس الشواطئ الفلبيني، العقيد خوزي سينابري. حيث وجدتهما البحرية الفلبينية بقرية باتكول بجزيرة جولو بجنوب البلاد.

وقالت "الخبر" الجزائرية، إن الأختين هما من أم جزائرية وأب فلبيني، ولدتا بالجزائر ثم رحلتا إلى الفلبين، وتحملان الجنسية المزدوجة، درستا الإعلام في الفلبين وكانتا تحضران فيلما وثائقيا عن الأسر المعوزة في منطقة جبلية تحت سيطرة جماعة أبو سياف المسلحة.

لكن اعترضت سبيلهما جماعة مسلحة متكونة من 10 أفراد، قادتهما إلى وجهة مجهولة، ثم طالبت بالفدية مقابل إطلاق سراحهما. واحتجزتهما لمدة ثمانية أشهر في الغابة.

مسلحون من جماعة أبو سياف بالفلبين
مسلحون من جماعة أبو سياف بالفلبين

وقال المخرج شيرون ديوك إن الأختين تنشطان في منظمة العفو الدولية منذ كانتا في المتوسطة.

ويشار إلى أن جماعة أبو سياف هي جماعة مسلحة تنشط في الفلبين، انشقت عن جماعة "جبهة مورو" في 1991، أنشأها عبد الرزاق أبو بكر جنجلاني، المكنى أبو سياف، وهو مسلم فلبيني.

وتنشط الجماعة المسلحة في جزيرة مندناو ذات الأغلبية المسلمة، بجنوب الفلبين، ويرأسها الآن غالب أندانع، وتتوزع على جزر باسيلان وسولو وتاوب تاوي.