عصابات تثير الفتنة المذهبية بغرداية الجزائرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال متحدثون باسم الأمازيغ الإباضيين في الجزائر إن المشكلة الأمنية في غرداية سببها عصابات تريد إثارة الفتنة.

وقال أحد سكان أهالي بني ميزاب في مدينة برّيان لقناة "العربية" إن "المشكلة بدأت في مواقع الإنترنت وهناك من كتب عبارات من قبيل زحف الجمعة المقدسة ضد الخوارج الإباضية، ونحن نطالب بوقف هؤلاء الناس الذين أثاروا الفتنة، وعندما يتم توقيفهم سنعرف من يقف وراء الفتنة".

وأضاف المتحدث: "هناك من يريد إشعال النار في الجزائر من خلال غرداية، وعندما لم يستطيعوا تحقيق ذلك، بدأوا يشتغلون عبر الإنترنت".

ولهذا "نحن نقول إن هناك الكثير من عصابات الجريمة، منتشرة في ولاية غرداية، أما الناس المنضبطون فهم غير متورطين".

وعن دور قوات الأمن الموجودة في غرداية بالآلاف، قال أحد المواطنين إن "السلطات الجزائرية مشغولة فقط بالانتخابات الرئاسية".

وأوضح المتحدث أن "الانتخابات السابقة كان يسبقها إرهاب الطرقات والسيارات المفخخة، وفي هذه الانتخابات تم استغلال غرداية، كما سمعنا خطاباً لمدير حملة بوتفليقة يقول فيه إن الوضع سيتحسن في غرداية عندما يفوز بوتفليقة".

وقال هذا المواطن "نحن لن ننتخب لعدم وجود أجواء انتخابات، ونحن مشغولون أو نحن نبحث عن الأمن أولا ونطلب من قوات الأمن التدخل لتوقيف المجرمين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.