.
.
.
.

الجزائر: فتح تحقيق بحادثة سحل "أبطالها" رجال شرطة

نشر في: آخر تحديث:

أصدر المدير العام للأمن الوطني اللواء عبدالغني هامل أوامر عاجلة بفتح تحقيق دقيق حول شريط فيديو تم تداوله، أمس الأحد، على مواقع الإنترنت يظهر فيه عناصر يرتدون زيّ شرطة مكافحة الشغب وبالزيّ المدني، يقومون بسحل مواطن وضرب آخر، في منطقة تيزي وزو التي شهدت، الأحد، مواجهات بين قوات الشرطة ومتظاهرين في ذكرى الربيع الأمازيغي.

وقال بيان لمديرية الأمن إنه قد "تم فتح تحقيق في "شريط فيديو مسيء لجهاز الشرطة تم تداوله مؤخراً عبر شبكات التواصل الاجتماعي، يُظهر أشخاصاً ببذلة لأفراد الشرطة في تصرّف مخالف لمبادئ وقواعد العمل الأمني، لافتاً إلى أن مضمون الفيديو يظهر تصرفات غير مقبولة ومسيئة لجهاز الشرطة مهما كانت مسوغاتها".

وأكد البيان أن "اللواء هامل عبدالغني وجّه تعليمات بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات التأديبية والقانونية اللازمة بحق أي من رجال الشرطة، يخالف للقواعد الماسة بكرامة المواطن وأخلاقيات المهنة".

وانتشر شريط الفيديو على نطاق واسع وأحدث ردود أفعال كبيرة، حيث دان حزب "جيل جديد" ما وصفه بقمع قوات الشرطة لحق المتظاهرين في الاحتفال بذكرى الربيع الأمازيغي الذي شهدته منطقة القبائل (الأمازيغ) في 20 أبريل 1980، للمطالبة بالاعتراف باللغة والهوية الأمازيغية.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد فصلت وعاقبت ثلاثة من رجال الشرطة، قاموا بمخالفة قواعد العمل الشرطي خلال أحداث العنف التي شهدتها مدينة غرداية في فبراير الماضي.