.
.
.
.

بن فليس يؤسس "القطب الوطني للتغيير" بالجزائر

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس الحكومة السابق علي بن فليس ورؤساء 13 حزباً سياسياً تأسيس كتلة "القطب الوطني للتغيير".

وأعلن البيان التأسيسي لقطب التغيير عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت الخميس الماضي، ووصفها "بالانحراف الخطير والتزوير الشامل والمفضوح، واستعمال المال الفاسد وتجنيد قنوات مأجورة ساهمت في إفساد الموعد التاريخي وتضييع فرصة أمام التغيير السلمي والديمقراطي".

ووصفت هذه الأحزاب النتائج بأنها "السطو على الإرادة الشعبية وأخذت شكل توزيع فوقي لحصص واعتماد أسلوب غير أخلاقي لضمان ديمومة النظام".

وكان علي بن فليس قد رفض الجمعة الماضي الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية، وحصل فيها على 12 بالمائة من المصوتين، فيما حصل الرئيس بوتفليقة على نسبة 81.53 بالمائة من الأصوات.

وأعلن البيان عدم الاعتراف بالرئيس المنتخب "واعتبار السلطة القائمة سلطة فعلية فرضها التزوير وسيتم التعامل معها على هذا الأساس، حتى العودة الى الشرعية الشعبية".

ويضم القطب حزب علي بن فليس (قيد التأسيس)، وحزب الفجر الجديد وحزب الأمل وحزب الجزائر الجديدة وحزب العدل والبناء وحركة الإصلاح الوطني، وحزب اتحاد القوى الديمقراطية والتيار الديمقراطي والحزب الوطني الجزائري والجبهة الوطنية للحريات، وحزب الوطنيين وحركة الانفتاح وجبهة النضال الديمقراطي وحركة الوطنيين الأحرار.

وأعلنت هذه الأحزاب العصيان السياسي ورفض المشاركة في أي مسعى سياسي يقوم به الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، كما أعلنت فتح حوار مع الطبقة السياسية للتوافق على مشروع تغيير سياسي.