القضاء على 4 مسلحين بولاية أدرار جنوب الجزائر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قضت قوات الجيش الجزائرية على أربعة إرهابيين بمنطقة عرق شاش ببلدة رقان بولاية أدرار جنوب العاصمة.

وقالت مصادر أمنية إن أربعة مسلحين ينتمون إلى سرية "نور الهدى"، التي تتبع حركة التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا بزعامة الإرهابي أحمد ولد عامر المكنى أحمد التلمسي، قضوا في كمين نصبته وحدة من الجيش في المنطقة.

وتتبعت قوات الجيش تحركات المجموعة المسلحة بعد توغلها في قلب صحراء تنزرفت بإقليم ولاية أدرار، بناء على معلومات ميدانية أدلى بها سبعة عناصر من شبكة دعم وإسناد للمجموعة الإرهابية تم توقيفها بالطريق الرابط بين مدينتي أولف ورقان بولاية أدرار جنوب الجزائر.

وينحدر ثلاثة إرهابيين من إقليم شمال مالي، كانوا قد تمردوا عن المجلس العسكري لحركة تحرير منطقة الأزواد التي تتمركز شمال مالي، وتم خلال العملية العسكرية استرجاع أربعة قطع أسلحة من نوع كلاشينكوف، وقذيفتي أربيجي، وهاتف ثريا، ومركبة رباعية الدفع.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية تحرير الرعية الجزائري، جنان أرزقي، الذي اختطف خلال الاعتداء المسلح الذي استهدف يوم 18 أبريل الماضي حقلا نفطيا في محافظة كردفان غرب السودان.

وكشف الناطق باسم وزارة الخارجية، عبدالعزيز بن علي شريف، أن "الرعية أرزقي الذي احتجز كرهينة منذ 18 أبريل، تم تحريره من طرف قوات الأمن السودانية، وتمكن من التحادث هاتفيا مع سفير الجزائر في الخرطوم الخميس بعد تحريره".

وسيلتحق الرعية الجزائري الذي كان يعمل لحساب شركة سودانية، الجمعة أو السبت، بالسفارة الجزائرية في الخرطوم، لترتيب إجراءات عودته إلى الجزائر.

وكان الرعية الجزائري الثاني العمراوي نصر الدين الذي أصيب بجروح خلال نفس الاعتداء المسلح، قد عاد الخميس إلى الجزائر، بعد تعافيه من جروحه في مستشفى الخرطوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.