.
.
.
.

الجزائر تحقق في واقعة سفر المنتخب الى الدوحة

نشر في: آخر تحديث:

طلبت رئاسة الجمهورية في الجزائر من وزارة الرياضة التحقيق في ظروف قضية تنقل لاعبي المنتخب الجزائري الى قطر لتكريمهم بعد الأداء المشرف في مونديال البرازيل وخلفيات اتخاذ القرار المذكور تم دون علم السلطات العليا في البلاد.

وطلب وزير الرياضة محمد تهمي توضيحات من الرئيس المدير العام لشركة الاتصالات القطرية " أوريدو "، جوزيف جاد، بشأن مشروع تنقل المنتخب الجزائري لكرة القدم الى قطر.

وكان لاعبو المنتخب الجزائري لكرة القدم قد أبلغوا مساء الأربعاء الماضي بالتنقل صباح الخميس على متن طائرة قطرية خاصة إلى الدوحة ، بدعوة من السلطات القطرية وشركة أوريدو القطرية للهاتف النقال، لحضور حفل استقبال على شرفهم يقيمه أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ، وللمشارك في حصة تلفزيونية لصالح قناة " بين سبور" .

وقال بيان رسمي صدر أمس الثلاء عن وزارة الرياضة أن الوزير محمد تهمي استقبل بمقر الوزارة الرئيس المدير العام لشركة أوريدو "بهدف تقديم توضيحات بخصوص مشروع تنقل المنتخب الجزائري لكرة القدم الى قطر دون إبلاغ مسبق للسلطات العليا والهيئات المؤهلة في البلاد ".

وأوضح المدير العام للشركة وهي الراعي الرسمي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم أن "برنامج السفرية للمنتخب الوطني اتجاه الدوحة جاء تلبية لدعوة شخصية من رئيس مجلس الادارة لمجموعة أوريدو ، الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود ال ثاني".

وتنقل الى قطر ستة لاعبين وهم بوقرة ومبولحي وغلام و تايدر ويبدة وابراهيمي من أجل المشاركة في حصة للقناة القطرية المتخصصة "بين سبور" .

وتدخلت الرئاسة الجزائرية الخميس لمنع تنقل المنتخب الجزائري، برغم وجود اللاعبين في القاعة الشرفية للمطار، وأثارت القضية جدلا سياسيا واعلاميا كبيرا بشأن عدم تنسيق رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم مع السلطات العليا للبلاد في هذ الشأن.