.
.
.
.

لثالث مرة في أسبوع هبوط اضطراري لطائرة جنوب الجزائر

نشر في: آخر تحديث:

هبطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية في مطار حاسي مسعود بولاية ورقلة النفطية جنوب الجزائر، بعد تعرضها لمتاعب تقنية بسبب سوء الأحوال الجوية.

الطائرة من نوع "أ تي آر" كانت تقوم بالرحلة رقم 6470 من مدينة اليزي جنوب الجزائر إلى العاصمة الجزائرية، وكان من المقرر لها التوقف في مطار غرداية، لكنها اضطرت إلى الهبوط الاضطراري في مطار حاسي مسعود، بسبب سوء الأحوال الجوية الذي واجهته الطائرة في مطار غرداية جنوب الجزائر .

وقال مسؤول في مطار حاسي مسعود لـ"العربية.نت" إن الطائرة كانت تقل 33 راكباً، وكان مقرر لها الهبوط في مطار غرداية، لكن سوء الأحوال الجوية هناك اضطر طاقم الطائرة إلى استبدال التوقف بمطار حاسي مسعود .

وأكد نفس المصدر أن طاقم الطائرة طمأن المسافرين قبل تنفيذ الهبوط الاضطراري بعدم وجود طارئ يدعو إلى القلق.

ويعد هذا الحادث الثالث من نوعه للطائرات الجزائرية في ظرف أسبوع، بعد حادث انحراف طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية عن مسارها في مطار ليل الفرنسي، وحادث عودة طائرة كانت تقوم برحلة بين العاصمة الجزائرية ومدينة غرداية جنوب الجزائر، بسبب تصاعد الدخان منها في الجو .

وفي نهاية شهر يوليو الماضي تحطمت طائرة تابعة لشركة "سويفت إير الإسبانية"، كانت مستأجرة لصالح شركة الخطوط الجوية الجزائرية، عندما كانت تقوم برحلة بين واغادوغو ببوركينافاسو والجزائر، وعلى متنها 116 راكباً، بينهم 54 فرنسياً و20 لبنانياً وستة جزائريين .

ويتواجد مسؤولان فرنسيان في الجزائر للتباحث مع المسؤولين في الخارجية الجزائرية وإدارة شركة الجوية الجزائرية حول عملية تحديد هوية ركاب الطائرة المتحطمة، بالإضافة إلى التحقيق المتعلق بأسباب تحطمها.

ويتواجد منسق مساندة عائلات الضحايا الفرنسيين السفير بيار جان فاندورن والمهندس العام جان ميشال أوباس في الجزائر، لبحث ملف تعويض الضحايا الفرنسيين في الحادث.