.
.
.
.

حكومة الجزائر ترفض إجراء انتخابات رئاسية مسبقة

نشر في: آخر تحديث:

رفضت الحكومة الجزائرية المطالب السياسية التي أعلنتها أحزاب المعارضة والمتصلة بمطلب تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة، على خلفية ما تعتبره عدم قدرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على القيام بمهامه الرئاسية بسبب المرض.

وقال وزير الداخلية الجزائرية الطيب بلعيز في تصريح للصحفيين على هامش جلسة للبرلمان إن" مطالب بعض أحزاب المعارضة السياسية المعارضة المتعلقة بإجراء انتخابات رئاسية مسبقة برأيي الخاص غير مؤسسة، فهناك سلطة قوية بقوانينها وبمؤسساتها، والقوة هنا ترمز إلى سلطان القانون الذي يعلو على كل الناس".

وأضاف وزبر الداخلية أن "المصدر الوحيد الذي يمنح ويفوض السلطة هو الشعب وحدها"، مشيرا إلى أن "الشعب أصبح يدرك اليوم تمام الإدراك أن الشيء المهم بالنسبة إليه هو العمل الصالح النافع المحسوس والملموس في الميدان، وكفاه كلاما".

واعتبر وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز أن تصريحات أحزاب المعارضة دليل على الديمقراطية، وليس هناك سلطة قوية إذا لم تكن معارضة قوية".

وكان تكتل التغيير والانتقال الديمقراطي، الذي يضم 14 تشكيلا حزبيا إضافة إلى ثلاث رؤساء حكومات وشخصيات سياسية وحقوقية مستقلة، قد طالب قبل يومين بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة، باعتبار عجز الرئيس بوتفليقة عن القيام بإدارة شؤون البلاد، بسبب الوعكة الصحية التي تعرض لها منذ أبريل 2013، والتي مازالت آثارها على صحته، حيث نقل الجمعة الماضي إلى مستشفى في غرونوبل الفرنسية لإجراء فحوصات طبية.

وهاجمت أحزاب الموالاة المساندة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة أحزاب المعارضة، واعتبرت مطالبتها بانتخابات رئاسية مسبقة مناورة سياسية ومحاولة لخلق حالة فوضى وفراغ سياسي في البلاد.