جيش الجزائر يقتل متهما ثانيا باغتيال الرهينة الفرنسي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن وزير العدل الجزائري، الطيب لوح، اليوم الخميس، أن الجيش قتل "مؤخرا" متهما ثانيا باغتيال السائح الفرنسي ايرفي غورديل في سبتمبر الماضي، الذي أعلنت "جماعة جند الخلافة" مسؤوليتها عنه ومبايعتها تنظيم "داعش" بمناسبته.

وقال الوزير، في تصريح نقلته الإذاعة العامة: "كنت أعطيت معلومة بأن أحد المتهمين الذين قاموا بارتكاب هذه الجريمة سبق أن قضت عليه قوات الجيش الشعبي الوطني وتم التعرف عليه".

وتابع: "في إطار محاربة الإرهاب أمنيا وسياسيا، فقد تم مؤخرا التعرف على متهم آخر كان قد صدر أمر بالقبض عليه، وهو الذي تم القضاء عليه مؤخرا من قبل قوات الجيش".

وأوضح الوزير أن "التحقيق في بدايته كان توصّل الى التعرف على مجموعة من الإرهابيين الذين قاموا بارتكاب هذه الجريمة".

وكان الجيش قتل في أكتوبر متهما أولا في الجريمة، بحسب لوح، الذي لم يكشف عن هويته.

ويلاحق القضاء الجزائري 15 شخصا يشتبه بمشاركتهم في خطف وقتل غورديل بين 21 و24 سبتمبر في منطقة القبائل شرق العاصمة الجزائرية.

ويقوم الجيش بعمليات بحث منذ خطف وقتل ورديل في غابة تيكجدة في جبال جرجرة بتيزي وزو (110 كلم شرق الجزائر) دون العثور على جثته.

وبحسب وزارة الدفاع الجزائرية فإن آخر مسلح قتله الجيش في تيزي وزو كان في السابع من ديسمبر بمنطقة عزازقة.

ومنذ بداية السنة، أعلن الجيش الجزائري قتل 93 إسلاميا مسلحا، ومصادرة أسلحة وذخيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.