.
.
.
.

الرئيس الفلسطيني يصل الجزائر بدعوة من بوتفليقة

نشر في: آخر تحديث:

شرع رئيس دولة فلسطين محمود عباس في زيارة تستمر ثلاثة أيام للجزائر بدعوة من الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، حيث كان في استقباله بمطار الجزائر الدولي رئيس مجلس الأمة الجزائري (الغرفة العليا للبرلمان) عبدالقادر بن صالح ورئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال ووزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة.

وفي رده على أسئلة الصحافة عقب وصوله إلى الجزائر، قال محمود عباس إنه "لن يكون هناك حل أو سلام في الشرق الأوسط من دون وجود دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية"، موضحاً أن "هنالك بدائل أخرى حال استخدام الولايات المتحدة للفيتو ضد قرار الأمم المتحدة".

وأضاف قائلا إنه "إذا تحفظت بعض الدول سيواصل المشروع مسيرته ولكن إذا اعترضت إحدى الدول الدائمة العضوية سيفشل المشروع ويستعمل الأميركيون الفيتو لإفشاله".

كما توقع الرئيس عباس أن تعلن دول أوربية مواقف مشابهة لما أعلنته السويد من اعتراف بدولة فلسطين، مضيفاً أن لجنة المتابعة العربية موجودة وقائمة وتجتمع بناء على طلب من فلسطين والدول العربية ما زالت داعمة للقضية الفلسطينية.

وبخصوص زيارته للجزائر، كشف بيان من رئاسة الجمهورية الجزائرية أن "الرئيسين عباس وبوتفليقة سيستعرضان آخر تطورات القضية الفلسطينية على أن تتناول المحادثات سبل تجنيد دعم أكبر من طرف الأمة العربية المجموعة الدولية بصفة عامة من أجل تكريس حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس".

كما تحمل أجندة الزيارة لقاءات هامة بين الوفد المرافق للرئيس عباس وأعضاء الحكومة الجزائرية أهم مواضيعها التباحث حول آفاق التعاون بين الجزائر وفلسطين وتعزيز التضامن مع الشعب الفلسطيني حسب بيان رئاسة الجمهورية.