.
.
.
.

الجزائر تعتقل إرهابياً عاش وعائلته 21 سنة في الغابة

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت وحدة من الجيش الجزائري إرهابياً ينشط في صفوف الجماعات الإرهابية، ويعيش مع عائلته المكونة من زوجته وأطفاله الخمسة في الغابة منذ 21 عاماً. وألقت قوات الجيش القبض على الإرهابي علي إسماعيل والملقب بـ"صهيب" في غابة بمنطقة مشتة النمشة ببلدة العوانة، واسترجعت سلاحه الآلي من نوع كلاشنكوف.

وكان "علي اسماعيل"، التحق بالجماعات الإرهابية أواخر نوفمبر من سنة 1993. وبعد إلقاء القبض عليه سلم أفراد عائلته البالغ أكبرهم 18 سنة وأصغرهم سنة واحدة أنفسهم إلى الشرطة.

وأظهرت صور بثتها وزارة الدفاع الوطني علي وعائلته وأطفاله الخمسة، والذين عانوا من ظروف معيشية صعبة إثر انتماء والدهم إلى الجماعات الإرهابية، ما فرض عليهم العيش ضمن ظروف مزرية محرومين من كل ضروريات الحياة، منذ أكثر من 20 سنة.

كما حرم الأب الإرهابي أبناءه من حقوقهم المادية والمعنوية، حيث لم يتم تسجيلهم في السجلات المدنية، كما أبقى عليهم دون تعليم أو علاج ومتابعة صحية. عاشوا لسنوات عديدة منعزلين عن الحياة الطبيعية في غابة معزولة بالجبل ضحايا الجهل والتطرف.