.
.
.
.

قائد عسكري يفض مواجهات الشرطة والمحتجين بالجزائر

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت صور نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تدخل قائد عسكري كبير للفصل بين قوات الشرطة والمحتجين في مدينة عين صالح بولاية تمنراست جنوبي الجزائر.

وتكشف الصور عن تدخل قائد المنطقة العسكرية لوقف المواجهات وتجنب الانزلاق الأوضاع في المدينة، على خلفية الاحتجاجات المتواصلة من قبل السكان ضد استغلال الغاز الصخري في المنطقة.

وظهر القائد العسكري وهو يلوح بيديه ويناشد المحتجين التوقف عن رشق الحجارة ضد قوات الشرطة، التي كانت قد أطلقت قنابل مسيلة للدموع لتفريق المحتجين، فيما كانت الشرطة ترابط خلفه.

ويؤشر تدخل القائد العسكري إلى بلوغ الأوضاع مرحلة خطرة في عين صالح، تتخوف معها السلطات من مزيد من الانزلاق في منطقة الجنوب القريبة أصلا من منطقة التوتر في الساحل.

وتتخوف السلطات الجزائرية من أن تستغل مجموعات ارهابية الوضع المتوتر في منطقة عين صالح ومدن الجنوب بسبب ملف الغاز الصخري للتسلل إلى عمق الأراضي الجزائرية.